Type to search

رئيسي مشاهير

كيف تفوّق حسن شاكوش على مشاهير العالم؟

عبد المالك
Share
شاكوش

القاهرة – الشرق الإخباري | تصدّر حسن شاكوش قائمة الوسوم الأكثر تداولًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، وذلك بعدما نجح في التفوّق على العديد من المشاهير حول العالم.

وتصدر شاكوش قائمة “الترند” بعد أن أعلن مؤخرًا تطبيق الأغاني الشهير “ساوند كلاود” أنّ أغنية “بنت الجيران” التي يغنّيها مغني المهرجانات المصري حسن شاكوش قد احتلّت المركز الثاني في قائمة أكثر الأغاني استماعًا عبر التطبيق.

وبيّن التطبيق الشهير أنّ الأغنية قد استمع إليها أكثر من 45 مليون شخص، منهم 4 ملايين ونصف المليون مستمع في خلال الأسبوع الماضي فقط.

وصدرت أغنية “بنت الجيران” نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول من عام 2019، وقد شارك في غنائها مع حسن شاكوش المطرب الشعبي عمر كمال، وقد بلغ عدد المستمعين إليها عبر موقع الفيديوهات “يوتيوب” إلى ما يقارب 70 مليون مشاهد.

كما حصل شاكوش مؤخرًا على درع “يوتيوب الذهبي”، وذلك بعد أن تخطّت قناته على موقع الفيديوهات الأكبر والأشهر عالميًا مليون مشترك، وعلّق المطرب الشعبي المصري بالقول إنّ ذلك كان “بفضل دعوات والدتي” ومساندة الأصدقاء والمحبين.

وواجه مطرب المهرجانات الشعبية المصري حسن شاكوش انتقادات كبيرة بزعم أنّ لحن أغنيته “بنت الجيران” مقتبس من أغنية لمواطنه المطرب المصري محمد حماقي في أغنيته الشهيرة “حاجة مستخبية”.

ولاقت أغاني المهرجانات رواجًا وشعبية كبيرة في مصر، حيث نجحت في حصد عشرات ملايين المشاهدات عبر شبكة الانترنت، برغم العديد من الانتقادات التي توجّه إلى مطربيها من قبل نقابة الفنانين وبعض الناقدين باعتبارها أغانٍ لا تناسب الذوق المصري.

وظهرت أغاني المهرجانات في مصر قبل نحو عقد ونصف في أوساط الشباب من الطبقات العمالية وتحت المتوسطة، في المناطق الشعبية، وبعض وسائل المواصلات، وحفلات الزفاف الشعبية، غير أنها اجتذبت جمهورا أكبر من المستمعين من طبقات أخرى خلال السنوات الخمس الأخيرة.

ويلجأ مغنو المهرجانات ومعظمهم لم يدرس الغناء بشكل أكاديمي إلى مؤلفين من الشباب يكتبون كلمات معظمها من وحي العيش في الأماكن الشعبية، ثم يقومون بتلحينها إلكترونيا، مع إضافة بعض المؤثرات الصوتية إليها.

اقرأ أيضًا |

بالفيديو: حلا الترك تشكو والدتها للنيابة العامة.. وأمّها تبكي في بث مباشر

عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *