Type to search

رئيسي مشاهير

“كورونا” يصيب توم هانكس وزوجته

نزار البرديني
Share
كورونا

ملبورن – الشرق الإخباري | أصاب فيروس “كورونا” الوبائي الممثل والمخرج الأمريكي الشهير توم هانكس وزوجته، بحسب ما أعلن الممثل نفسه عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي.

وكتب هانكس، الحائز على جائزة الأوسكار، على صفحته الرسمية بموقع “تويتر” أنّه وزوجته الممثلة ريتا ويلسون قد أصيبا بفيروس “كورونا” خلال إنتاجهما أحد الأفلام في أستراليا.

ويتواجد الممثل والمخرج الأمريكي وزوجته الممثلة، البالغان من العمر (63 عامًا) في “ساحل الذهب” بأستراليا؛ من أجل الإعداد لفيلم جديد عن حياة إلفيس برسلي.

وبيّن نجم هوليوود أنّه شعر وزوجته بأعراض تشبه أعراض البرد ومتاعب في الجهاز التنفسي؛ فأجريا فحوصات أثبتت إصابتهما بفيروس “كورونا” الوبائي، بحسب ما ذكرت سكاي نيوز البريطانية.

وكتب هانكس عبر صفحته بموقع “انستقرام” يقول: “شعرنا ببعض التعب، كما لو كنا أُصبنا بالبرد، وببعض الأوجاع الجسدية. أصيبت ريتا ببعض الرعشة المتقطعة وببعض الارتفاع في درجة الحرارة”.

وأضاف “للاحتياط كما ينبغي، وكما يتطلب الأمر في الوقت الحالي، أجرينا فحوص فيروس كورونا وثبتت إصابتنا”، معلنًا أنّه سيقوم باطلاع الناس على تطوّرات الموقف.

وتابع توم هانكس “سنكون تحت الملاحظة الطبية ومعزولين طوال الوقت الذي تتطلبه السلامة العامة. ليس بوسعنا فعل أكثر من متابعة الموقف يوما بيوم. أليس كذلك؟”

من جانبها، قالت شركة الإنتاج الأمريكية الشهيرة “وورنر براذرز” في بيان صحفي إنّ “صحة وسلامة أفراد شركتنا تأتي أولا في المقام الأول، ونحن نتخذ احتياطات لحماية جميع من يعملون في الأعمال التي ننتجها في شتى بقاع العالم”.

يشار إلى أنّ منظمة الصحة العالمية صنّفت مساء الأربعاء فيروس “كورونا” على أنّه “وباء” عالمي، وذلك بعدما قضى الفيروس على حياة آلاف البشر وأصاب عشرات آلاف آخرين، وفرض الحجر الصحي على الملايين حول العالم.

وتقول المنظمة العالمية عبر موقعها الإلكتروني إنّ فيروسات كورونا هي زمرة واسعة من الفيروسات تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. كما أن الفيروسات من هذه الزمرة تتسبب في عدد من الأمراض الحيوانية.

ولفتت إلى أنّ السلالة الخاصة من فيروس كورونا لم تُحدد من قبل في البشر، والمعلومات المتاحة محدودة للغاية عن انتقال هذا الفيروس ووخامته وأثره السريري لأن عدد الحالات المبلغ عنها قليل حتى الآن.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *