Type to search

رئيسي سوريا شئون عربية

كم بلغت حصيلة 4 ساعات من تبرعات “حق الشام”؟

عبد المالك
Share
حملة حق الشام

الدوحة – الشرق الإخباري | بدأت مؤسسات خيرية وإغاثية ووسائل إعلام محلية في دولة قطر يوم الجمعة اليوم الأول من حملة “حق الشام”؛ الهادفة إلى جمع التبرّعات لإغاثة اللاجئين السوريين وتوفير احتياجاتهم الإنسانية.

ووصلت تبرعات أهل قطر إلى حملة “حق الشام” خلال أربع ساعات فقط من يومها الأول إلى 86 مليونًا و299 ألف ريال، منها 50 مليون ريال تبرّع بها أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وانطلقت الحملة في الساعة السادسة من مساء الجمعة واستمرت حتى الساعة العاشرة مساء، برعاية المؤسسة القطرية للإعلام ومساهمة الشركاء الإعلاميون وهم القنوات الفضائية القطرية والإذاعات المحلية وتشمل تلفزيون قطر وإذاعة قطر وإذاعة القرآن الكريم وإذاعة صوت الخليج والكأس وقناة الريان الفضائية وإذاعة صوت الريان بجانب شراكة قطر الخيرية.

وهدفت الحملة، وفق ما ذكرت صحيفة “الشرق” القطرية، إلى جمع التبرعات لأهلنا في سوريا الذين خرجوا من ديارهم في أضخم موجة نزوح منذ عام 2011 وستوفر الحملة مستلزمات المواد الغذائية والصحية والإيواء والمياه والإصحاح.

وقبل نحو ساعة من بدء الحملة، تصدّر وسم “حق الشام” قائمة الأعلى تداولًا في موقع التدوين المصغّر “تويتر” في قطر، حيث حظي الوسم بتفاعل كبير من المواطنين والمقيمين بدولة قطر مع الحملة، ودعوا من خلال الوسم إلى إغاثة السوريين اللاجئين.

وتأتي حملة حق الشام ضمن الاستجابة العاجلة للموجة الأكبر من النزوح منذ عام 2011 حيث نتج عنها نزوح أكثر من 900 ألف لاجئ سوري وتشمل المساعدات المقدمة مستلزمات الإيواء والطعام والصحة وخدمات الماء والإصحاح.

ووفق وسائل إعلام قطرية فإنّه من المقرر أن يستمر تدشين حملة “حق الشام” يوم السبت أيضًا في نفس التوقيت من الساعة السادسة مساء وحتى الساعة العاشرة مساء.

يشار إلى أنّ معاناة اللاجئين السوريين تفاقمت بشكل ضخم منذ الأول من ديسمبر/كانون الأول 2019، وذلك بعدما أجبر النظام السوري أكثر من 900 ألف شخص، بينهم نحو 450 ألف طفل، على النزوح من محافظة إدلب شمالي سوريا، التي تعدّ آخر معاقل المعارضة.

وأجبر النازحون، وغالبيتهم من الأطفال والنساء، على الفرار مع الملابس التي يرتدونها فقط، وللتدفئة، ويلجؤون إلى حرق البلاستيك والمواد القابلة للاحتراق، عندما لا يتمكنون من العثور على الخشب.

وفي الوضع الراهن، هناك أكثر من 80 ألف نازح دون مأوى، يسكنون الحقول المغطاة بالثلوج، أو يفترشون الطرقات، والأكثر حظاً وجد مبان مهجورة غير صالحة للعيش، ليؤوي إليها.

اقرأ أيضًا |

تفاصيل الدعم القطري لـ100 دولة خلال ربع قرن

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *