وبعد نهاية ال90 دقيقة لجأ مباشرة الفريقان إلى ركلات الترجيح بشكل استثنائي بدلاً من لعب أشواط إضافية، وذلك من أجل تخفيف العبء البدني على اللاعبين الذين عادوا قبل أيام إلى الملاعب بعد توقف منذ مارس الماضي نتيجة انتشار فيروس كورونا المستجد، على أن يستأنفوا الدوري المحلي ابتداءاً من عطلة نهاية الأسبوع الجاري.

يلفت أن هذا هو اللقب الأول لفريق نابولي منذ أن توج بلقب المسابقة في عام 2014، في الوقت الذي فشل يوفنتوس في تعزيز رقمه القياسي والتتويج بالكأس للمرة الرابعة عشرة.

ضربات الترجيج في نهائي كاس إيطاليا بين نابولي ويوفنتوس

وكان اللاعب الارجنتيني باولو ديبالا  رفقة ادانيلو قد أهدرا محاولتين ليوفنتوس في ركلات الترجيح، في الوقت الذي نجح نابولي خلال تنفيذه محاولاته الأربع ليمنح مدربه جينارو غاتوسو بطولة كأس إيطاليا وهي أول لقب كبير له اثناء مسيرته في عالم التدريب.

إقرأ المزيد: زيدان يدخل تاريخ ريال مدريد بعد الفوز بثلاثية على إيبار

تجدر الإشارة إلى أن فريق نابولي كان قريب من تحقيق الانتصار في الوقت المحتسب بدل الضائع إلا أن الحارس المخضرم جيانلويجي بوفون صاحب الــ42 عام حرمه من التسجيل بتصد مزدوج.