Type to search

الخليج العربي رئيسي

قطر ترحب بالمبادرة الأممية بشأن خفض عمليات التصعيد في منطقة الخليج

عبد المالك
Share
منطقة الخليج

مندوبة قطر لدى الأمم المتحدة تُرحب بالمبادرة الأممية حول خفض عمليات التصعيد والخلافات في منطقة الخليج صرحت مندوبة قطر الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة علياء أحمد بن سيف آل ثاني، عن ترحيب دولة قطر بالجهود المبذولة حول المبادة الأممية المتعلقة بخفض عمليات التصعيد وتسوية الخلافات في منطقة الخليج.

وجاء ذلك خلال جلسة عقدها مجلس الأمن الدولي مساء الثلاثاء، بعنوان: ” الحفاظ على السلام والأمن الدوليين: مراجعة شاملة للوضع في منطقة الخليج العربي”. وشددت المندوبة القطرية على مثل هذه المبادرات البناءة التي تسعى لخفض التصعيد وتسوية الخلافات في الخليج العربي، قائلةً” إنها ستواصل دعم مثل هذه المبادارات التي تسعى إلى حل الخلافات عبر الحوار”.

وأشارت وكالة الأنباء القطرية الرسمية إلى أن المندوبة القطرية آل ثاني أكدت على، أن الحوار هو من الركائز الأساسية المتبعة في سياسة دولة قطر خاصة في تعاملها مع الأزمة الخليجية. وأضافت، أنه منذ اندلاع الأزمة الخليجية، ودولة قطر تتبنى سياسة الحوار الجاد والبناء القائم على أساس المصالح المشتركة والاحترام المتبادل وحسن الجوار لسيادة الدول ، علاوة على دعهم للاستقلالية ووحدة الدول وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

ونوهت إلى أن الدوحة ستظل مستمرة في دعم مثل هذه المبادرات التي تعزز من اللجوء للحلو الدبلوماسية للأزمات والتسوية السلمية للنزاعات. من جهته اقترح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أثناء الجلسة المنعقدة، تأسيس منصة لبناء الثقة وحل الخلافات بين دول الخليج العربي، وضرورة إنشاء بنية أمنية إقليمية جديدة لمعالجة الشواغل الأمنية المشروعة للأطراف المعنية. ودعا دول مجلس التعاون والتي عددها 6 إلى تكثيف العمل بشكل جماعي لتخفيض حدة التوتر ومنع الصراعات.

وجدير بالذكر أن المنطقة الخليجية تشهد أزمة غير مسبوقة منذ يونيو/ حزيران 2017، وذلك منذ أن قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وتم فرض إجراءات عقابية عليها تتمثل في الحصار البري والبحري والجوي. جاءت هذه الإجراءات عقب اتهام دولة قطر بدعم الإرهاب، وهو ما تنفي صحته الدوحة، فيما تتهم الأخيرة الدول الأربعة بمحاولة النيل من سيادتها والتأثير على قرارها الوطني. وتعتبر سياسة الحوار على أساس احترام سيادة كل دولة وبدون أي شروط مسبقة، ركيزة أساسية تتبناها دولة قطر ويؤكد عليها المسئولين القطرين في جميع المحافل الدولية.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *