Type to search

قطر تدين تصريحات وزير إسرائيلي وتدعو لحماية الأقصى

رئيسي شئون عربية

قطر تدين تصريحات وزير إسرائيلي وتدعو لحماية الأقصى

نزار البرديني
Share
اقتحام الأقصى

الدوحة – الشرق الإخباري | أدانت دولة قطر بأشد العبارات تصريحات وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الإسرائيلي جلعاد أردان الذي قال فيها إنّه سيواصل العمل من أجل “تعزيز السيادة الإسرائيلية” على المسجد الأقصى المبارك، والسماح لكل يهودي وكل زائر باقتحام المسجد الأقصى.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان صحفي نشرته وكالة الأنباء الرسمية “قنا” أن هذه التصريحات “غير المسؤولة” من الوزير الإسرائيلي أردان هي “محاولة يائسة لتغيير الوضع القانوني والتاريخي في المسجد الأقصى المبارك”.

وشدّدت الخارجية القطرية على أن هذه التصريحات تعتبر “انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي، واتفاقيات جنيف، وامتدادا للاستفزازات الإسرائيلية المتكررة لمشاعر المسلمين حول العالم”.

ودعا البيان إلى التحرك بشكل عاجل لإيقاف الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة على المسجد الأقصى المبارك “والمحافظة بحزم على وضعه القانوني والتاريخي”.

وكانت صحيفة معاريف العبرية نقلت عن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان قوله يوم الأحد الماضي أن 1729 مستوطنًا اقتحموا باحات المسجد الأقصى في أول أيام عيد الأضحى المبارك، بحماية مشدّدة من شرطة الاحتلال ومخابراته.

وأضاف أردان “سأواصل العمل على تعزيز السيادة الإسرائيلية على الأقصى، حيث كنت أعمل على مدار السنوات الأربع الماضية، والتي زاد خلالها عدد المقتحمين اليهود للأقصى 3.5 مرة”.

واقتحمت مجموعات من المستوطنين يوم الأحد الماضي المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال وعناصر مخابراته، ونفّذوا اقتحامهم عبر مجموعات.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” أن مجموعات المستوطنين الذين اقتحموا الأقصى هرولوا خلال دقائق من باب السلسلة وسط تجدد المواجهات مع المرابطين في ساحاته.

وبحسب المصادر الطبية في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني فقد تم تسجيل نحو 40 إصابة في صفوف المصلين، بالأعيرة المطاطية أو بشظايا قنابل الصوت، وأخرى بحالات اختناق، بينها إصابة طفل بشظايا قنبلة صوت، خلال اعتداءات قوات الاحتلال على المرابطين في الأقصى.

يشار إلى أن المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان دعا يوم الاثنين مفوض الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إلى إعادة النظر في تكليف المقرر الخاص المعني بحرية الدين أو المعتقد “أحمد شهيد”؛ وذلك بسبب تحيّزه المستمر والممنهج لحساب سلطات الاحتلال الإسرائيلي في القضايا المتعلقة بحرية الدين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتحديدًا بالاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلّة.

وقال الأورومتوسطي في رسالة وجهها اليوم إلى السيدة ميشيل باشيليت مفوضة الأمم المتحدة “لقد فشل فريق المرصد في العثور على بيان واحدٍ للسيد شهيد يتعلق بالانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لحقوق الفلسطينيين في حرية الدين في الحرم الشريف”.

وذكر المرصد الحقوقي الدولي في رسالته أنّه لم يجد بيانًا واحدًا لـ “شهيد” حتى في المناسبات التي أغلقت فيها سلطات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى في وجه المصلين المسلمين في يوليو 2017، أو في الآونة الأخيرة، وآخرها أمس الأحد 11 أغسطس 2019.

اقرأ أيضًا |

تأخير صلاة عيد الأضحى وذبح الأضاحي وإغلاق جميع المساجد في القدس.. لماذا؟

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *