Type to search

الخليج العربي رئيسي

قطر تحقّق انتصارًا جديدًا على الإمارات في “العدل الدولية”

عبد المالك
Share
العدل الدولية

لاهاي – الشرق الإخباري | وجّهت محكمة العدل الدولية يوم الجمعة صفعة جديدة لدولة الإمارات التي تفرض مع السعودية والبحرين ومصر حصارًا على دولة قطر منذ يونيو 2017، بعدما رفضت طلبًا تقدّمت به أبو ظبي للمحكمة يحمل اتهامات بـ”التمييز”.

ورفض الطلب 15 قاضيًا من أصل 16 من قضاة المحكمة الطلب الإماراتي بحمل السلطات القطرية على رفع الحجب عن موقع إماراتي يسمح للقطريين الذي قامت أبو ظبي بطردهم مع إعلان حصارها على الدوحة قبل عامين بطلب تصاريح إماراتية من أجل العودة.

ورأت الإمارات في دعواها أن الإجراء القطري بحجب الموقع “يعمّق الخلاف بين البلدين”، في وقت ما تزال فيه أبو ظبي تشكّل ضلعًا من أضلاع الحصار الرباعي المفروض على قطر منذ أكثر من عامين.

كما تضمّن الطلب الإماراتي من قطر كفّ مؤسساتها وقنواتها الإعلامية مثل الجزيرة عن نشر أخبار وصفتها بـ”المضللة” عن الإمارات بزعم أنّها تفاقم النزاع بين البلدين، إضافة إلى مطالب أخرى.

وتخشى الإمارات من اعتزام وكيل دولة قطر في محكمة العدل الدولية محمد بن عبد العزيز الخليفي تقديم طلب تعويضات للمتضررين في مراحل لاحقة من الأزمة الخليجية التي أشعلت الإمارات فتيلها.

وقال الخليفي، في مقابلة مع فضائية الجزيرة، أن قطر ستواصل المطالبة لدى محكمة العدل الدولية وغيرها من المحاكم بحقوق المتضررين، وتوقع أن تبت المحكمة في قضية التعويضات بداية العام المقبل.

يذكر أن محكمة العدل الدولية أمرت في يوليو/ تموز الماضي دولة الإمارات بحماية حقوق مواطني قطر ، وذلك بعدما رفع القطريون قضية “تمييز” ضد الإمارات في يونيو/حزيران.

وألزم قرار المحكمة الدولية السلطات الإماراتية بالسماح بلمّ شمل العائلات القطرية فورًا، والسماح للطلبة القطريين الذين كانوا يدرسون في الإمارات بالعودة لاستكمال دراستهم، قبل أن تنظر المحكمة بالكامل في القضية.

واعتبرت المحكمة في حينه الإجراءات التي فرضتها الإمارات على قطر منذ الخامس من يونيو/حزيران 2017 استهدافًا للرعايا القطريين فيها دون غيرهم، ملزمة الإمارات بالسماح للقطريين المتضررين من إجراءاتها باللجوء إلى المحاكم الإماراتية.

يذكر أن الإمارات والسعودية والبحرين ومصر فرضت بشكل مفاجئ حصارًا بريًا وبحريًا وجويًّا على دولة قطر، وقطعت علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة تحت مزاعم ودعاوى واهية، في خطوات لاقت تنديدًا ورفضًا من المجتمع الدولي.

 

الوسوم

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *