وبحسب ما اوضحت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية، فإن سيتين سيتسمر مع برشلونة “حتى الآن”، وذلك بالرغم وجود أصوات أخرى داخل النادي تنادي برحيل عن  النادي.

وذكر موقع “بارسا بلوغرانا” أن مباراة آلافيس، الأحد المقبل، وهي الأخيرة في الدوري هذا الموسم، من الممكن  أن لا تكون فصل الختام لسيتين في قيادة العملاق الكتالوني.

يذكر أنه وعلى الرغم من عدم صدور أي تأكيد رسمي من داخل أسوار “كامب نو” لنية إقالة سيتين، غير أن تلك الخطوة بدت متوقعة بعد كارثة خسارة “الليغا”، إلا أن الكفة تميل قليلا ناحية بقاء المدرب المثير للجدل، وفق موقع “بارسا بلوغرانا”.

ومن المرجح أن يكون قرار استمرار سيتين في منصبه صدمة للاعبي الفريق، وأهمهم  ليونيل ميسي الذي أبدى في أكثر من مرة عن عدم رضاه عن الأوضاع داخل الفريق وطالب  بعملية “نقد ذاتي” واسعة في برشلونة، محذرا في الوقت ذاته من أن استمرار الأخطاء ربما يعني خسارة الفريق وتوديعه لمسابقة دوري أبطال أوروبا الذي يبحث عن لقبه منذ عام 2015.

وبكانت صحيفة “موندو ديبورتيفو“، نقلت معلومات عن موقع “آس”، بإن رئيس النادي جوسيب بارتوميو استمع بالفعل إلى وجهة نظر ميسي، وآراء زميله المهاجم الأوروغواياني لويس سواريز، و”وضعها بعين اعتباره”.

على الطرف الأخر وخلال الاجتماع ابدى المدرب ستين رغبته بالاستمرار في منصبه، لافتاً إلى أنه لا يزال قادرًا على تغيير موقف الفريق الحالي، بحسب صحيفة”آس”.

تجدر الإشارة أن لاعبو برشلونة سيحصلون على قرار عطلة مدتها 5 أيام بعد لقاء آلافيس وتدريبات ليومين، قبل أن يعود الفريق للتدريبات بتاريخ 27 يوليو من أجل التحضير لمباراة دوري أبطال أوروبا أمام فريق نابولي الايطالي والتي ستقام في 8 أغسطس.