Type to search

الخليج العربي رئيسي

في ظل “كورونا”.. آلاف الباكستانيين يسعون للهرب من جحيم العمل في الإمارات

عبد المالك
Share
باكستان

أبو ظبي – الشرق الإخباري | لم يرحم النظام الإماراتي العمالة الأجنبية في البلاد من تسلّطه وإجراءاته الظالمة التي تمتهن من حقوقهم وتعرّض حياتهم للخطر في ظل تفشّي جائحة “كورونا”؛ ما دفع آلاف العمال الباكستانيين إلى السعي للهروب من جحيم العمل في الإمارات فرارًا بأرواحهم وحياتهم.

إذ يسعى أكثر من 20 ألف باكستاني يعملون في دولة الإمارات للعودة لديارهم مع تشديد النظام الإماراتي للقيود التي يفرضها بسبب تفشي فيروس كورونا، بحسب ما ذكرت وكالة “رويترز“.

ونقلت الوكالة عن متحدث باسم القنصلية الباكستانية يوم الاثنين قوله إنّ أكثر من 20 ألف باكستاني سجلوا رغبتهم في العودة لديارهم لدى القنصلية منذ الثالث من أبريل/نيسان الجاري.

وأضاف المتحدث الباكستاني أنّ من الباكستانيين المسجّلين أشخاص قد انتهت إقامتهم، أو فقدوا وظائفهم، أو لم يعودوا يتلقون أجرًا، بالإضافة إلى أولئك الذين قد دخلوا إلى الإمارات بتأشيرات زيارة.

وذكر أنّ السلطات الباكستانية تجري محادثات مع النظام الإماراتي لترتيب رحلات طيران لإعادة العمال والمواطنين الباكستانيين إلى ديارهم.

وأشارت “رويترز” إلى أنّ مكاتب الإعلام الحكومي التابعة للنظام الإماراتي لم ترد على الفور على طلب تقدّمت به الوكالة الإخبارية للتعليق على هذا الأمر.

ونقلت عن دبلوماسيين باكستانيين قولهم إنّ باكستان تعدّ موردًا كبيرًا للعمالة في دلة الإمارات، حيث يقيم ويعمل أكثر من مليون باكستاني.

ولفتت إلى أنّ صحيفة “جلف نيوز” التي تصدر في إمارة دبي قد ذكرت يوم الاثنين أن مئات الباكستانيين احتشدوا أمام مقر القنصلية في دبي يوم الأحد، رغم إجراءات العزل العام في الإمارة، للمطالبة بإعادتهم لبلادهم.

وكان موقع إماراتي سلّط الضوء قبل أيام على المعاناة الإنسانية بحق العمال في دولة الإمارات والانتهاكات الحقوقية التي يتعرّضون لها في ظل تفشّي فيروس كورونا الوبائي بالبلاد، ما دفعهم إلى الهرب من جحيم العمل في الإمارات .

وذكر موقع “إمارات ليكس”  أنّ أزمة فيروس كورونا المستجد أبرزت حدة الجحيم الذي يعانيه العمال الوافدين إلى دولة الإمارات في ظل سجلها الأسود لانتهاك حقوق الإنسان.

وأضاف “على خلاف غالبية دول العالم التي لجأت لدعم العمال ومنحهم إجازة مدفوعة الراتب، أصدرت الإمارات قرارات تعسفية تنتهك أبسط حقوق العمال والموظفين في أزمة الفيروس المتفشي عالميًا”.

ولفت إلى أنّ الملايين من العمال الأجانب في الإمارات يواجهون مخاطر عالية فيما يتعلق بحقوقهم مع إعلان النظام الإماراتي إغلاقات شاملة وعدم دفع المشغلين للرواتب أو النظر في إمكانية صرف موظفين.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *