Type to search

الخليج العربي رئيسي

في ظل الانهيار الاقتصادي.. الأردنيين في الإمارات دون مأوى ولا طعام!

عبد المالك
Share
الحوامدة

أعلن مؤسس صفحة “مظلة الأردنيين في الإمارات” راكان الحوامدة أن عدد الأردنيين المتضررين من جائحة كورونا في الإمارات بحوالي 50 ألف أردني يعانون ظروفا إنسانية بالغة التدهور بدون مأوى ولا طعام، وقال الحوامدة في تصريحات تلفزيونية إن آلاف الأردنيين في الإمارات تقطعت بهم السبل بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، وأن بعضهم لا يجد مكانًا ينام فيه، ولا طعامًا يتناوله في غياب أي دعم حكومي لهم.

وحدد الفئات التي تضررت، وتنتظر بفارغ الصبر الفرصة للعودة إلى الأردن، بفئة الذين وصلوا دولة الإمارات بهدف الزيارة، وأفراد هذه الفئة غالبًا لا يتوقعون أن يمكثوا خارج الوطن أكثر من أسبوعين، ولا يحملون معهم مبالغ تكفيهم للإنفاق على أنفسهم إلا لمدة الأسبوعين، لكن مضى على هؤلاء أشهر طويلة من دون دخل ولا أموال ينفقون منها على أنفسهم.

والفئة الثانية من المتضررين من جائحة كورونا، هم الذي فقدوا عملهم، ولهذه الفئة خصوصية، فمعظمهم يعيشون في دولة الإمارات مع عائلاتهم، ومع فقدانهم عملهم، لم يفقدوا مصدر رزقهم فحسب، بل أماكن سكنهم، فتجد اليوم الرجل يسكن في سكن مشترك مع شباب، والزوجة في سكن مشترك مع بنات، والأطفال موزعين ما بين الساكنين.

والفئة الثالثة هم الطلبة، وهؤلاء يقسمون إلى جزءين، أولهما 500 طالب أنهوا الثانوية العامة في الإمارات، ويرغبون بالالتحاق بالجامعات الأردنية، وثانيهما أبناء الذين خسروا عملهم من الطلاب، فهؤلاء غير قادرين على العودة إلى مدارسهم وجامعاتهم، لأنهم لا يمتلكون تكاليف الدراسة.

ويوجد فئة رابعة هي بعض العائلات الأردنية التي حالت الجائحة دون تمكنها من لم شمل أفرادها، فبعض الأفراد يدرسون، وتقطعت بهم السبل في الدول التي يدرسون فيها، فلا هم قادرون على العودة إلى الأردن ولا إلى الإمارات.

وتنتهي اليوم المهلة التي منحتها السلطات في الإمارات إلى الأردنيين الذين انتهت تأشيرات زيارتهم وإقامتهم، وستبدأ اعتبارًا من يوم الغد الثلاثاء 11/8/2020 بفرض غرامات، بواقع 200 درهم لليوم الأول، ومن ثم 100 درهم عن كل يوم تأخير، وعلى المخالفين دفع قيمة هذه الغرامات عند مغادرتهم، وإلا فإن السلطات تحرم من لا يدفع من فرصة العودة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وناشد الحوامدة الحكومة الأردنية التدخل لحل مشكلتهم، فمعظمهم غير قادر على دفع تكاليف تذاكر السفر وتكاليف الحجر الصحي، مؤكدين أن إتاحة الفرصة لهم للعودة عبر البر قد يكون خيارًا مناسبًا.

المصدر: إمارات ليكس

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *