Type to search

رئيسي شئون عربية شمال أفريقيا

غسان سلامة يفاجأ الجميع

عبد المالك
Share
غسان سلامة

نيويورك – الشرق الإخباري | فاجأ المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة يوم الاثنين جميع المراقبين بعدما أعلن عن تقدّمه بطلب غير متوقع إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وأعلن سلامة، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أنّه قد تقدّم إلى الأمين العام للأمم المتحدة بطلب إعفاء من منصبه كمبعوث أممي إلى ليبيا لـ”ظروف صحيّة”.

وكتب في تغريدته يقول ” سعيت لعامين ونيّف للم شمل الليبيين وكبح تدخل الخارج وصون وحدة البلاد. وعليَّ اليوم، وقد عقدت قمة برلين، وصدر القرار ٢٥١٠، وانطلقت المسارات الثلاثة رغم تردد البعض، أن أُقرَّ بأن صحتي لم تعد تسمح بهذه الوتيرة من الإجهاد”.

وتابع “لذا طلبت من الأمين العام (للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش) إعفائي من مهمتي، آملًا لليبيا السلم والاستقرار”.

ولم يصدر مكتب الأمين العام للأمم المتحدة أي تعليق حتى مساء الاثنين على ما أعلنه سلامة، والذي تولّى مهمّة المبعوث الأممي إلى ليبيا في شهر حزيران/يونيو 2017، خلفا للدبلوماسي الألماني مارتن كوبلر.

وكان المبعوث الأممي غسان سلامة قد حذّر في مؤتمر صحفي يوم الجمعة الماضي من إمكانية “انهيار الهدنة” في ليبيا بين القوات الحكومية وميلشيات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر المدعوم من الإمارات والسعودية ومصر.

وأعرب المسؤول الأممي عن خشيته من أن يتحوّل الصراع داخل الأراضي الليبية إلى حرب إقليمية بالوكالة في ظل تدخّل أطراف خارجية إلى جانب طرفي الأزمة بالبلاد.

وشدّد على أنّه لا يمكن أن تستمر المفاوضات المقامة في العاصمة السويسرية جنيف بين مبعوثي الحكومة الشرعية المعترف بها أمميًا ومبعوثي الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، في ظل استمرار قصف ميلشيات الأخير للعاصمة الليبية طرابلس، معقل الحكومة الشرعية.

يشار إلى أنّ اللبناني غسان سلامة هو سادس شخص تسند إليه الأمم المتحدة مهمّة مبعوثها الخاص إلى ليبيا، وهو ثاني مبعوث لبناني يتولّى رئاسة البعثة الأممية في ليبيا منذ اندلاع الأزمة بالبلاد.

ويحمل سلامة درجة الدكتوراه في العلوم السياسية من جامعة باريس الأولى، وكذلك درجة الدكتوراه في الآداب من جامعة باريس الثالثة.

اقرأ أيضًا |

تفاصيل تحرك أممي قريب لمواجهة الإمارات في ليبيا

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *