توضح دراسة علمية جديدة، نشرتها شبكة “سي إن إن” الأميركية، الاثنين، أن قلة عدد ساعات النوم أو حدوث اضطرابات في النوم يؤدي لفقد الشخص القدرة على التحكم في شهيته.

وواصلت الدراسة بأن هذا الأمر يضع الشخص في مواجهة المشكلات الصحية كافة، خاصة السمنة وأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري من النوع الثاني.

وأضاف الباحثون الذين نشروا دراستهم في دورية “غاما” الطبية، نوعية النوم لحوالي 12 ألف شخص لمدة عامين كاملين، وربطوها بمؤشر كتلة الجسم (بي إم إي)، وهي صيغة يقوم باستخدامها العلماء من أجل تقييم الوزن الطبيعي للإنسان.

وتوصلت الدراسة أن الأشخاص الذين يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 30 نقطة (مستوى السمنة)، يكون متوسط النوم عندهم أقصر واقل من الطبيعي، بالإضافة لوجود أنماط متغيرة من النوم لديهم.

وبينت الدراسة أن هؤلاء الأشخاص ينامون نحو 15 دقيقة أقل مقارنة مع نظرائهم الأقل وزنا. قال مؤلفو الدراسة أن النتائج توفر مزيدا من الدلائل التي تؤكد ارتباط النوم بالوزن والصحة العامة للشخص.

من جهته قال اختصاصي النوم في جامعة جنوب كاليفورنيا الذي لم يشارك في الدراسة، بأن نتائج هذه الدراسة جائت موافقة للأبحاث السابقة، ولم تكن مفاجئة، مع أهمية الحاجة إلى إجراء مزيد من الدراسات في علاقة السمنة بالنوم