Type to search

عقيد في الجيش الإمارات يتلحق بكلية الأمن الإسرائيلية

الخليج العربي رئيسي

عقيد في الجيش الإمارات يتلحق بكلية الأمن الإسرائيلية

Share

ذكرت قناة ” i24news” الإسرائيلية عن التحاق ضابط إماراتي برتبة (عقيد)  في كلية الأمن الإسرائيلية، وذلك بمباركة رئيس دولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد، ضمن الخطوات المتسارعة للتطبيع بين البلدين.

وذكرت قناة ” i24news” الإسرائيلية أنه لأول مرة في تاريخ الجيش الإسرائيلي سيدرس ضابط كبير من الجيش الإماراتي وهو (طيار يقود طائرات F-15)  في كلية الأمن القومي في إسرائيل بدءا من العام الدراسي الوشيك.

ونقلت القناة عن مصدر أمني قوله إنه بالإضافة إلى الأهمية الرمزية للالتحاق فعليا بالكلية في إسرائيل، هناك أيضًا مستوى من التعاون الأمني والإقليمي. الضابط خريج كلية الأمن الوطني في الإمارات التي تدار وفق المنهج الأمريكي.

وذكرت أن كلية الأمن القومي في إسرائيل تقوم بإعداد كبار الموظفين في الجيش الإسرائيلي وأنظمة الأمن والحكومة لشغل مناصب قيادية وإدارية عليا.

وتستمر الدراسة في الكلية حوالى عشرة أشهر، وتشمل أيضًا دراسات لدرجة الماجستير في العلوم السياسية، تؤهل الدارسين فيها ليكونوا صناع السياسات.

وتشمل الدراسة فيها التطرق لمواضيع الأمن في إسرائيل، وجولات في إسرائيل والخارج، ومحاكاة وبحوثا حول الأحداث.

ووفق المعلومات التي ذكرت، فإن هذه الكلية اتخذت مؤخرا طابعا دوليا، حيث يدرس فيها كل عام حوالى عشرة طلاب من جميع أنحاء العالم.

واستضافت في السنوات الماضية طلابا من أمريكا وألمانيا والهند وإيطاليا وبريطانيا واليونان وغيرها من الدول، غير أنها المرة الأولى التي يدرس فيها طالب من دولة عربية.

والجدير بالذكر أن وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، أبرم اتفاقيات أمنية وعسكرية مع الدول العربية التي وقعت على “اتفاقية أبراهام” مؤخرا، خلال زيارات قام بها، تخللها لقاء نظرائه العرب.

عام على اتفاق التطبيع بين الإمارات و البحريني مع إسرائيل .. ماذا حقق التطبيع

والجدير بالذكر أن الدول العربية التي وقعت على “اتفاقية أبراهام” التطبيعية مع دولة الاحتلال، رفعت خلال الفترة الماضية من وتيرة التطبيع، التي تعدت الجانب السياسي، لتصل إلى اتفاقيات اقتصادية وأمنية وعسكرية.

وكانت الإمارات والبحرين قد وقعتا على تلك الاتفاقية في البيت الأبيض يوم 15 سبتمبر/ أيلول 2020، وتلاهما المغرب، الذي وقع على الاتفاقية قبل نهاية ذلك العام، كما أعلنت السودان الموافقة على الاتفاقية لكنها لم تقم بتطبيق بنودها مثل الدول الثلاث، التي وقعت مؤخرا على العديد من الاتفاقيات، وسمحت بتبادل السفراء وافتتاح سفارات.

وقام بعض الدول المطبعة مؤخرا، وفق الاتفاقيات الموقعة، باستيراد بضائع من المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة، بشكل يخالف القانون الدولي، كون المستوطنات تسرق خيرات الأراضي المحتلة، فيما كشف النقاب قبل أيام عن أن إسرائيل تستعد للإعلان عن “برنامج تجريبي” أولي لتوظيف عمال مغاربة في قطاعي البناء والتمريض.

الأوسمة :

قد يعجبك أيضا

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *