Type to search

الخليج العربي رئيسي

عقارات دبي تباع بربع قيمتها واقتصاد الإمارات ينهار

نزار البرديني
Share
انهيار اقتصاد دبي

دبي – الشرق الإخباري | قال رجل المال والاقتصاد العالمي مدير محمد علي خان إن العقارات في إمارة دبي ، التي تعتبر العاصمة الاقتصادية لدولة الإمارات ، تراجعت قيمتها بشكل حاد في وقت يعاني فيه اقتصاد البلاد من انهيار متسارع يسابقه تسارع هروب المستثمرين من الإمارات .

وشبّه الخبير الاقتصادي العالمي في مقال نشره بموقع “موديرن دبلوماسي” الأمريكي ما يحدث لاقتصاد دبي بأنّه “يذوب مثل ذوبان حبة مثلجات في حرّ الصيف على شاطئ الجميرة”.

وأوضح خان، الذي عمل مديرًا تنفيذيا للعديد من المشروعات الكبرى في دبي، أن أكثر من 1000 شركة عاملة في الإمارة الاقتصادية قد أغلقت، كما أغلق بنك دوتشه فيله الألماني مكتبه في دبي، وباع حصته في مجموعة أبراج الإستثمارية.

وتابع مضيفًا “كما أعلنت شركة ماريوت إنترنشونال العالمية عن إنهاء علاقتها بثلاثة فنادق كبرى بدبي، واستغنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة عن 25% من موظفيها، كما خفّضت شركة الاتحاد للقطارات 30% من عدد العاملين بها”.

وبين الخبير الاقتصادي العالمي في مقالته أن “دبي تحولت لمحفظة دائنين، فهي تحصل على صك بنكي من رجل أعمال لتعطيه لآخر كان بحاجة له، وهكذا مع معظم عملائها حتى صارت المدينة تعيش على اقتصاد وهمي ليس له مثيل”.

وتابع مفسّرًا بالقول “في حالة فشل رجل أعمال واحد في السلسلة بالوفاء بالتزامه المالي تنقطع السلسلة بأكملها، ولذلك تواجه أكبر الشركات تدهورًا في أوضاعها”.

وبحسب خان فإن “الأغرب من ذلك أن رجل الأعمال لا يُعطَى فرصة لإعادة التفاوض على طريقة دفع الدين، بل ترفع شكوى ويتم اعتقال رجل الأعمال، ولتجنب الاعتقال يهرب رجل الأعمال، تاركًا عمله لينهار تمامًا، دون وجود فرصة لحصول مستحقي الصك على أموالهم”.

وذكر أنّه خلال الشهور الخمس الماضية من هذا العام تم رفض صرف صكوك بقيمة سبعة مليارات دولار، وبلغ عدد الصكوك المرفوضة 1.2 مليون صك، أي ما نسبته 39.3% من مجموع الصكوك المؤجلة الصادرة عام 2017 لتصرف عام 2018، وعندما حان وقت صرفها رُفضت.

وكشف الخبير الاقتصادي العالمي أن العقارات في دبي تباع حاليًا بربع قِيمتها، كما أن الفنادق خفضت أجورها بنسبة 30%، وأغلقت 18 فندقا أبوابها، فيما باتت معظم متاجر الذهب فارغة لأول مرة منذ 35 عامًا.

ولخّص خان أسباب هذا الانهيار الاقتصادي في دولة الإمارات عامة وإمارة دبي خاصة بأربعة أسباب رئيسية تتمثل في “إنفاق حكومة أبو ظبي عشرات المليارات في إفشال ثورات الربيع العربي، وتورطها في الحرب الدائرة باليمن، اعتمادها على جيش من المرتزقة ومجرمي الحروب الذين يتقاضون رواتب ويقاتلون نيابة عنها، والتوسع غير الطبيعي لشركة موانئ دبي في شراء واستئجار الموانئ على مستوى العالم؛ تلبية للإدارة الأمريكية”.

اقرأ أيضًا | 

خسائر فادحة لأسواق الإمارات خلال أسبوع.. ماذا يحدث؟

تفاصيل الكارثة الاقتصادية التي ضربت عقارات الكويتيين في دبي

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *