Type to search

رئيسي شئون عربية فلسطين

عباس أمام مجلس الأمن: رحمة الله على رابين.. وأشكو أمري لمين؟

نزار البرديني
Share
عباس

نيويورك – الشرق الإخباري | ترحّم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على رئيس حكومة الكيان الإسرائيلي إسحاق رابين، قائلًا إنّه لم يجد بعده بين الإسرائيليين شريكًا للتوصّل إلى اتفاق سلام مماثل لاتفاق “أوسلو”، محذّرًا من انفجار الأوضاع بالأراضي المحتلّة.

وخلال خطابه أمام مجلس الأمن الدولي في مقر الأمم المتحدة بمدينة نيويورك الأمريكية، جدّد عباس تأكيده على رفض الفلسطينيين للخطة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة إعلاميًا باسم “صفقة القرن”.

واستعرض عباس الخروقات الإسرائيلية المتكرّرة لقرارات الشرعية الدولية المتعلّقة بالقضية الفلسطينية التي أصدرها مجلس الأمن على مدار عقود، مشيرة إلى أنّ الإدارات الأمريكية كانت دائمًا ما توفّر للكيان الإسرائيلي الغطاء والشرعية.

وقال رئيس السلطة “نحن نحتكم لمجلس الأمن بوصفه مصدرًا لأعلى شرعية دولية فيما يتعلق بالسلام في الشرق الأوسط، ونحن نحارب الارهاب ولسنا إرهابيين ومهما حصل لنا سنبقى متمسكين بمحاربة الإرهاب”.

وشدّد على أنّ الفلسطينيين سيواجهون على أرض الواقع خطوات تنفيذ “صفقة القرن” الأمريكية، مضيفًا “لن نقبل بصفقة القرن لأنها لن تجلب الأمن والسلام في المنطقة”.

وأضاف “صفقة القرن شرّعت ما هو غير قانوني كالاستيطان وضم الأراضي الفلسطينية، وأؤكد أن هذه الصفقة جاءت لتصفية القضية الفلسطينية (…) وهذه الخطة ترسّخ نظام التمييز العنصري وتقوم على مكافأة الاحتلال بدل محاكمته على جرائمه”.

وقال عباس إنّه تحدّث عن قضايا الحل النهائي مع الجانب الأمريكي، “وترامب عبر لي سابقًا عن دعمه لحل الدولتين، وترامب الذي أعرفه ليس هكذا، ولا أدري من أعطاه نصائح قطع المساعدات عنّا واتخاذ الاجراءات الأخرى”.

ووجّه تساؤلًا إلى جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي، قائلًا “أين هي الفرصة التي ضيعناها لصنع السلام؟ لا تطلق شعارات غبية”.

وتابع “نحن التزمنا باتفاق أوسلو واعترفنا ضمنه بإسرائيل وبحقها في الوجود فكيف أضعنا فرص السلام؟ تجاوبنا مع جهود واشنطن والمبادرات الدولية لكن لم نجد ما يعبر عن حقوقنا وفقا للشرعية الدولية، وواصلت حكومات الاحتلال الإسرائيلي المتعاقبة تدمير فرص السلام وتسريع النشاط الاستيطاني”.

وذكر أنّ 300 ضابط في جيش الاحتلال الإسرائيلي قد وقّعوا على وثيقة ترفض “صفقة القرن” الأمريكية “ووقفوا إلى جانب الحق” على حدّ قوله، موجّهًا التحيّة للمظاهرات التي خرجت في “تل أبيب” للتعبير عن رفض الخطة الأمريكية.

وعرض الرئيس الفلسطيني على مجلس الأمن تنظيم مؤتمر دولي لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، معلنًا إصراره على أن مبادرة السلام العربية وهي جزء من الشرعية الدولية، مضيفًا “أعرض تنظيم مؤتمر للسلام عبر الرباعية الدولية ولكن لن نقبل الولايات المتحدة الأمريكية وسيطًا لوحدها”.

اقرأ أيضًا |

بالفيديو: هذا ما فعله مرزوق الغانم بملف “صفقة القرن”

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *