Type to search

رئيسي شؤون دولية

طالع بنود الاتفاق التركي الروسي بشأن شمال سوريا

نزار البرديني
Share
تركيا

سوتشي – الشرق الإخباري | توصّل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين إلى اتفاق جديد بشأن العملية العسكرية التي أطلقها الجيش التركي ضد القوات الكردية في شمال سوريا تحت اسم عملية “نبع السلام”.

ونشرت وكالة أنباء الأناضول التركية النصّ الكامل لبنود الاتفاق الذي توصّل إليه أردوغان وبوتين خلال القمّة التي عقداها مساء الثلاثاء في منتجع سوتشي بروسيا.

1 – كلا الجانبين أكدا على التزامهما بالحفاظ على الوحدة الإقليمية والسياسية لسوريا وعلى حماية الأمن الوطني لتركيا.

2 – أكدا الرئيسان التصميم على محاربة الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره وتعطيل المشاريع الانفصالية في الأراضي السورية.

3 – سيتم في هذا الإطار الحفاظ على الوضع الراهن في منطقة عملية نبع السلام الحالية، التي تغطي تل أبيض ورأس العين بعمق 32 كم.

4 – كلا الطرفين أكدا مجددا على أهمية اتفاقية أضنة، وستسهل روسيا تنفيذ هذه الاتفاقية في ظل الظروف الحالية.

5 – اعتبارا من الساعة الـ12:00 ظهرا يوم 23 أكتوبر 2019، الشرطة العسكرية الروسية وحرس الحدود السوري سيدخلان إلى الجانب السوري من الحدود السورية التركية، خارج منطقة عملية نبع السلام، بغية تسهيل إخراج عناصر “ي ب ك” وأسلحتهم حتى عمق 30 كم من الحدود السورية التركية، وينبغي الانتهاء من ذلك خلال 150 ساعة، في تلك اللحظة، سيبدأ تسيير دوريات تركية وروسية مشتركة غرب وشرق منطقة عملية “نبع السلام” بعمق 10 كم، باستثناء مدينة القامشلي.

6 – سيتم إخراج جميع عناصر “ي ب ك” وأسلحتهم من منبج وتل رفعت.

7 – كلا الجانبين سيتخذان الإجراءات اللازمة لمنع تسلل عناصر إرهابية.

8 – سيتم إطلاق جهود مشتركة لتسهيل العودة الطواعية والآمنة للاجئين.

9 – سيتم تشكيل آلية مشتركة للرصد والتحقق لمراقبة وتنسيق تنفيذ هذه المذكرة.

10 –  سيواصل الجانبان العمل على إيجاد حل سياسي دائم للنزاع السوري في إطار آلية أستانا، وسيدعمان نشاط اللجنة الدستورية.

وكانت تركيا والولايات المتحدة الأمريكية توصلتا مساء الخميس إلى اتفاق لـ“تعليق” العملية العسكرية التي ينفّذها الجيش التركي في شمال سوريا لمدّة 120 ساعة، انتهت مساء الاثنين، وقال أردوغان إن تفاصيل الاتفاق لم يتمّ تنفيذها بشكل كامل.

واتّفقت واشنطن وأنقرة على وقف لإطلاق النار مقابل انسحاب القوات الكردية المسلّحة من المنطقة، والتعاون مستقبلا بين أمريكا وتركيا بخصوص عمل “المنطقة الآمنة” في شمالي سوريا، وأن ترفع الولايات المتحدة العقوبات التي فرضتها مؤخرًا على تركيا.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *