Type to search

رئيسي شؤون دولية

طالبان تواصل هجماتها على مقار الشرطة بأفغانستان

نزار البرديني
Share
أفغانستان

كابول – الشرق الإخباري | واصلت حركة “طالبان” الأفغانية التصعيد من هجماتها ضد الحكومة والمقرات الأمنية والشرطية منذ انهيار مفاوضات السلام بشكل مفاجئ بين طالبان والولايات المتحدة في بداية شهر أيلول/سبتمبر المنصرم.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مسؤولين أفغان اليوم الثلاثاء أن 11 شخصًا من ضباط الشرطة في إقليم بلخ الواقع شمال أفغانستان قتلوا خلال هجوم لعناصر من حركة طالبان، الذين قاموا بعد الهجوم بإضرام النار في مقر الشرطة.

وبحسب المتحدث باسم حاكم إقليم بلخ منير فرهاد فإنّ هجمات طالبان في منطقة شورتيبا الواقعة داخل الإقليم قد بدأت مساء يوم الاثنين، وقد استمرت حتى ساعة مبكرة من يوم الثلاثاء.

وأضاف فرهاد أن مقاتلي طالبان قاموا بإضرام النار في مقر الشرطة الأفغانية بالإقليم، بعدما سيطروا عليه في معركة بالأسلحة.

وقد أعادت قوات الدفاع الوطني وقوات الأمن الأفغانية بسط سيطرتها على مقر الشرطة المحروق في الإقليم بعد وصول تعزيزات إليها، بحسب “رويترز”.

ونقلت الوكالة العالمية عن المتحدث باسم “طالبان” ذبيح الله مجاهد أن الهجوم الذي شنّه مقاتو الحركة قد أسفر عن قتل 30 من أفراد الشرطة، وقد قامت الحركة بنشر تسجيل مصوّر لما قالت إنّه مقر الشرطة الذي شنّت هجومها عليه، وأشعلت به النيران، ثم صادرت منه العديد من الأسلحة والمعدّات.

وخلال الأعوام القليلة الماضية، كانت الشرطة الأفغانية دائمًا أحد أهمّ أهداف حركة طالبان التي شنّت عليها الكثير من الهجمات، وألحقت بها خسائر فادحة في العناصر والسلاح.

وساهمت الهجمات التي شنّتها حركة طالبان مؤخرًا عقب انهيار محادثاتها مع الولايات المتحدة الأمريكية الشهر الماضي إلى عزوف الناخبين الأفغان عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي تشهدها البلاد.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن الشهر الماضي أن المحادثات التي استضافتها دولة قطر في الدوحة بين المسؤولين العسكريين الأمريكيين وقادة حركة “طالبان” الأفغانية قد انتهت، وأنه لا يزال يفكر في سحب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وأضاف للصحفيين، لدى مغادرته البيت الأبيض متجها لنورث كارولاينا بعد أن ألغى محادثات سرية كانت مقررة في كامب ديفيد بشأن خطة للسلام في مطلع الأسبوع “بالنسبة لي لقد انتهت”.

وفيما يتعلق بسحب بعض من القوات الأمريكية من أفغانستان والبالغ قوامها 14 ألفا قال “نود أن ننسحب لكننا سنخرج في الوقت المناسب”.

وجاء قرار ترامب بإلغاء المفاوضات مع الحركة بعدما أعلنت مسؤوليتها عن هجوم في كابول الأسبوع الماضي أسفر عن مقتل جندي أمريكي و11 آخرين.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *