كما وعرضت الشركة للمرة الأولى ساعتها الجديدة “أبل ووتش” من الجيل السادس، التي تعمل على قياس مستوى الأوكسجين في الدم، وستباع نظير 399 دولارا، وطرازا أقل تكلفة باسم “أبل ووتش إس.إي” بسعر يصل لــ279 دولارا.

أما تكلفة حزمة أبل وان فستصل لـ15 دولارا شهريا للخطة الفردية، و20 دولارا للخطة العائلية، وستشملان التلفزيون والموسيقى والألعاب، وستتيح أبل أيضا حزمة بثلاثين دولارا في الشهر تتضمن فوق ذلك الأخبار وخدمة اللياقة البدنية، بالإضافة لمساحة تخزين أكبر.

كما وتحدثت أبل إنه من الممكن طلب شراء الساعتين الجديدتين من يوم أمس الثلاثاء، وإنهما ستتاحان من يوم الجمعة.

فضلاً عن ذلك فقد طرحت الشركة أيضا خدمة “أبل فيتنس+”، التي تعمل على ساعاتها، وستتيح تمرينات لياقة بدنية افتراضية نظير 10 دولارات شهريا أو 80 دولارا للسنة الواحدة، وتتاح قبل نهاية السنة.

يشار أنه متوقع الإعلان عن الطراز الجديد لهاتف آيفون – الذي يصنف كأعلى وأشهر منتجات الشركة مبيعا – الشهر القادم بعدما قال المسؤولون التنفيذيون إن الإطلاق سيتأخر أسابيع نتيجة وجود تعطيلات تتعلق بالجائحة.

الجدير بالذكر أن أسهم شركة أبل ارتفعت بقوة خلال هذا العام في الوقت الذي أصاب فيه فيروس كورونا الاقتصادات في مختلف أنحاء العام بالشلل، حيث استفادت الشركة من حدوث طفرة في مبيعات الأجهزة المستخدمة للعمل من المنزل.