Type to search

تكنولوجيا رئيسي

“شجرة التغريدات”.. تعرف على خاصية تويتر الجديدة

عبد المالك
Share
تغريدات

كاليفورنيا – الشرق الإخباري | قال موقع تقني متخصص إنّ موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قد بدأ مؤخرًا في اختبار خاصية “شجرة التغريدات”، وهي ميزة جديدة أضافها موقع التدوين المصغّر ضمن تعديلاته الجديدة في عرض التغريدات.

ووفق ما ذكر موقع “عالم التقنية” المتخصص فإنّ تويتر دائمًا ما يجري تعديلات في طريقة عرض التغريدات عندما تكون محادثة، أي تغريدة رئيسية ويتبعها عدة تعليقات، موضحًا أنّ تتبع هذه المحادثة يعتبر أمراً معقداً بعض الشيء.

ولفت الموقع إلى أنّ موقع التواصل الاجتماعي بدأ مؤخرًا باتّباع أسلوب “شجرة التغريدات” وهو أسلوب ربما يكون أفضل من سابقاته.

وبيّن أنّ طريقة شجرة المحادثات قد ظهرت في اختبار عبر تطبيق الخدمة التجريبي “Twttr”، حيث إنّ التغريدات التي تم فيها التعليق تعرض على التغريدة الرئيسية كفرع منها، ويمكن التعليق على تعليق بالتالي يظهر فرع متفرع من الفرع الأول، وهكذا تكون شجرة المحادثات.

وأوضح الموقع المتخصص أنّ الميزة الجديدة من تويتر تتيح للمستخدم إمكانية أن يقوم بالضغط على أي تغريدة حتى تظهر بشكل مميز وكبير وبنفس الصفحة مع إمكانية الحصول على رابطها المباشر بدون الحاجة لفتحها في صفحة جديدة مستقلة.

ووفق التقرير فإنّه بالضغط على أي تغريدة يتم التركيز عليها، ومع طريقة الشجرة يصبح من الأسهل تتبع المحادثة والتغريدات المتعلقة بها، لكن استدرك بالتنبيه إلى أنّ كثرة التعليقات الفرعية ستتسبب بمشكلة في عرض التغريدات ضمن الشجرة.

وبيّن أن موقع تويتر قد بدأ في تطبيق طريقة “شجرة التغريدات” في عرض التغريدات بشكل تجريبي على موقعها الرسمي، موضحًا أنّه في حال قام الموقع باعتمادها فإنّه سيقوم بإتاحتها بشكل رسمي أمام المستخدمين في العام المقبل.

يشار إلى أنّ موقع تويتر يعتبر أحد أشهر شبكات التواصل الاجتماعية ووسائل التواصل الاجتماعي في العالم، وقد تمّ إنشاؤه في شهر مارس/آذار عام 2006، وقد أُطلقَ فعليًا في تموز/يوليو من نفس العام، حيث يقدم خدمة التدوين المصغر والتي تسمح لمستخدميهِ بإرسال “تغريدات” من شأنها الحصول على إعادة تغريد أو/و إعجاب المغردين الآخرين، بحد أقصى يبلع 280 حرفا للرسالة الواحدة.

اقرأ أيضًا |

5 تطبيقات لحماية صورك وملفاتك السرية على الهاتف.. تعرّف عليها

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *