وشن عدد كبير من رواد موقع تويتر، هجوماً لاذعاً على المراسلة كايتلان كولينز، نتيجة “نفاقها” في موضوع الوقاية من كورونا، وخلعها الكمامة الواقية عقب انتهاء المؤتمر الصحفي للمتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكيناني.

وجاء الهجوم بعد انتقاد مراسلة شبكة “سي أن أن “كولينز للرئيس الأميركي دونالد ترامب،في أكثر من مناسبة، لعدم ارتدائه كمامة للوقاية من كورونا، في ظهوره أمام العامة.

يلفت أن كولينز ارتدت كمامة، مثلها مثل جميع الصحفيين الذين كانوا حاضرين من أجل تغطية المؤتمر الصحفي في البيت الأبيض، إلا أنها أزاحت الكمامة فور انتهاء المؤتمر، وكأنها ارتدتها فقط للظهور بالكمامة عبر الشاشات.

ويظهر فيديو كان قد انتشر على تويتر، لحظة انتهاء المؤتمر الصحفي، حيث يلاحظ كولينز وهي تسرع من أجل خلع الكمامة، من دون علمها بأن الكاميرا لا تزال ترصد المكان.

وعلى اثر ذلك فقد تعرضت المراسة لسيل من الانتقادات حيث دون أحدهم: “هل الكمامة فقط للتمثيل؟”، وكتب آخر: “انظروا. انتهى البث، إذا لا داعي للكمامة”.

وكانت كولينز قد وجهت الانتقاد في وقت سابق لترامب بسبب عدم ارتدائه كمامة خلال مؤتمر صحفي حول تطوير لقاح للفيروس، في حديقة البيت الأبيض، في نفس اليوم الذي حضرت فيه مؤتمر البيت الأبيض.

ليأتي رد ترامب على كولينز، عندما سألته عن سبب عدم ارتدائه الكمامة: “لقد تم فحصنا جميعا. لقد أجريت فحص كورونا. الكمامات اختيارية للمؤتمر الصحفي”.