Type to search

سي إن إن: الإمارات ومصر تستجيب لضغوط الصين وترحل مسلمي “الأويغور”

رئيسي شئون عربية

سي إن إن: الإمارات ومصر تستجيب لضغوط الصين وترحل مسلمي “الأويغور”

alsharq
Share

نشر موقع شبكة “سي إن إن” باللغة الإنجليزية تحقيقاً عن لغز المسلمين الأويغور الذين يرحلون من دول عربية وإسلامية بينها الإمارات ومصر والسعودية مما يثير القلق حول قدرة الصين على ملاحقة من تراهم معارضين لها.

وفي تقرير أعدته كل من جمانة كرادشة وغول تويسوز قالا فيه إن أمانيسا عبد الله وزوجها أحمد طالب كانا في طريقهما إلى السوق في دبي لشراء ملابس لطفلهما عندما وصلت رسالة غيرت مسار حياتهما، فبحسب الرسالة النصية طلب من أحمد الذهاب إلى مركز الشرطة حالا. وترك أحمد زوجته أمانيسا في بيت صديق لهما على أمل العودة سريعا، ولم يعد، كان هذا في شباط/فبراير 2018.

وتحدث التحقيق عن رسالة غيرت حياة “أمانيسا عبد الله” وزوجها “أحمد طالب”، أثناء طريقهما إلى السوق في دبي لشراء ملابس لطفلهما، بعدما طلب من أحمد الذهاب إلى مركز الشرطة على الفور، ما اضطره إلى ترك زوجته في بيت صديق لهما على أمل العودة سريعاً، ولم يعد من وقتها، وكان هذا في فبراير 2018.

تقول الشبكة: “في شقتهما في دبي انتظرت أمانيسا الساعات الطويلة تبكي وتصلي لعودته حيث لم تنجح في الحديث معه؛ لأن هاتفه لم يرد على مكالماتها المتكررة. وفي اليوم التالي تغالبت المرأة، البالغة من العمر 29 عاماً وفي أشهر الحمل الأخيرة، على نفسها وذهبت مع ابنها البالغ من العمر 5 سنوات بسيارة أجرة إلى مركز الشرطة، حيث حاولت شرح وضعها لضابط هناك”.

 

وفي الوقت الذي كانت تتحدث فيه أشار الطفل لأمه إلى زنزانة حيث كان والده محتجزاً فيها، حيث حاولت على مدى 13 يوماً الذهاب إلى مركز الشرطة وإقناع الموظفين فيها للإفراج عن زوجها.

تقول “سي إن إن” إن الزوجة في كل زيارة كانت ترى زوجها “يبدو أكثر حزناً وأخبرها أن ذراع الصين الطويلة وصلت إلى الإمارات العربية المتحدة”، وقال لها: “لم يعد الوضع آمناً هنا وعليك أخذ ابننا والسفر إلى تركيا”.

بعد أسبوع نقل زوجها إلى العاصمة أبوظبي حيث أخبرتها السلطات بعد خمسة أيام أنه رحل إلى الصين.

وتشير “سي إن إن” إلى أن شهادة أمانيسا واحدة من عدة شهادات جمعتها عن ترحيل المسلمين الأويغور من مصر والسعودية والإمارات.

وذكرت أنها حاولت الحصول وبشكل متكرر على تعليق من الدول الثلاث ولكنها لم تحصل على رد، ولم ترد الحكومة الصينية أيضاً.

وما بين 2018-2020، تقول الشبكة إن السعودية رحلت مسلماً أويغورياً بعد أدائه العمرة، بالإضافة لآخر اعتقل بعد أداء فريضة الحج ويواجه خطر الترحيل.

وتشير إحصاءات صينية رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في البلاد، 23 مليونا منهم من الأويغور، فيما تؤكد تقارير غير رسمية أن أعداد المسلمين تناهز 100 مليون، أي نحو 9.5 بالمئة من مجموع السكان.

Tags:

You Might also Like

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *