Type to search

الخليج العربي رئيسي

سفينة إماراتية تنقل أجهزة اتصالات ومعدات عسكرية إسرائيلية إلى سقطرى!

عبد المالك
Share
السفينة الإماراتية

كشف مصدر محلي يمني، رفض الإفصاح عن هويته لأسباب أمنية، إن قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتياً قد انتهوا مساء يوم السبت، من إفراغ أ حمولة سفينة تتبع لدولة الإمارات العربية المتحدة داخل ميناء حولاف بأرخبيل في جزيرة سقطرى اليمنية، وعلى الرغم من دعوات الحكومة اليمنية للسلطات السعودية التي تحرس الميناء بعدم السماح بذلك، إلا أن السفينة الإماراتية لم تخضع للتفتيش.

وأضاف المصدر، أن الحكومة اليمنية دفعت بمتظاهرين موالين لها بهدف التظاهر أمام ميناء حولاف بجزيرة سقطرى، وذلك بعد رفض السلطات السعودية إيقاف السفينة الإماراتية وقبل أن تبداً ميلشيات المجلس الانتقالي الجنوبي بإفراغ حمولة السفينة ونقلها إلى مستودع للأسماك تديره بشكل سري المخابرات الإماراتية ويخضع لحراسة أمنية مشددة من قبل مرتزقة أجانب استقدمتهم أبو ظبي.

ويشار أن، الحكومة طلبت من القوات السعودية التي تحرس الميناء عدم السماح لميلشيات المجلس بتفريغ السفينة الإماراتية كون أنها لم تخضع للتفتيش ولم تحصل على موافقة للدخول، إلا أن السعودية لم تصغِ إلى ذلك، وعلى الرغم من أن مسؤول أمني أكد وصول معلومات عن نقل الإمارات أجهزة اتصالات ومعدات عسكرية إسرائيلية لإنشاء قواعد عسكرية مشتركة لهما في الأرخبيل في جزيرة سقطرى اليمنية.

حيث ساد غضب الأوساط اليمنية بعد الاستجابة الواضحة من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي للضغوط السعودية في مواجهة ميليشيات دولة الإمارات التي تنشر الفوضى والتخريب في البلاد، وتراجع هادي عن الإعلان عن عزم حكومته الطلب من مجلس الأمن الدولي تصنيف الإمارات دولة إرهابية رغم المطالب الشعبية والسياسية الواسعة في اليمن بذلك ردا على جرائم أبو ظبي.

والجدير بذكره، أن مصدر فرنسي كشف في وقت سابق من الآن، أن الإمارات وإسرائيل يعتزمون إلى بناء قاعدة استخبارات أمنية وشبكة تجسس في جزيرة سقطرى، وهذا ما دفع قيادة مجلس الانتقالي الجنوبي إلى رفض التحركات الإماراتية الإسرائيلية في الجزيرة

 

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *