وأشارت زينب إلى أن “كل ما كانت تهدف إليه هو مشاركة الجمهور بفيديو عفوي يجمعها مع ابنتها الأغنية التي تحبها بشدة.”