Type to search

الخليج العربي رئيسي

رغم خطر وباء “كورونا”.. النظام الإماراتي يتجاهل مطالب إنقاذ “معتقلي الرأي”

عبد المالك
Share
إمارات

أبو ظبي – الشرق الإخباري | ضرب النظام الإماراتي بعرض الحائط جميع المناشدات الحقوقية المحلية والدولية لإنقاذ “معتقلي الرأي” في البلاد من خطر تفشّي فيروس “كورونا” الوبائي الذي يجتاح العالم، وسجّل أعداد كبيرة من الإصابات في الإمارات.

وكانت عدّة منظمات حقوقية عالمية بارزة وجّهت رسائل إلى النظام الإماراتي تطالبه بالإفراج عن “معتقلي الرأي” المحتجزون ظلمًا وتعسّفًا منذ عدّة سنوات في السجون الإماراتية التي تعاني من إهمال طبي وافتقاد لأدنى معايير الصحة والسلامة.

ورفض النظام الإماراتي الاستجابة للمناشدات والرسائل الحقوقية بالإفراج عن المعتقلين السياسيين المحتجزين بشكل غير قانوني في سجونه بسبب معارضتهم السلمية للسياسيات الإماراتية ومطالبهم بالحقوق في بلادهم.

وتساءل حساب “معتقلي الإمارات” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عن النظام الإماراتي غياب خيار إطلاق سراح “معتقلي الرأي” في البلاد من السجون ضمن الإجراءات التي تمّ الإعلان عنها لمكافحة فيروس كورونا الوبائي.

وقال القائمون على الحساب في تغريدة “في ظل خطة الطوارئ التي أعلنت عنها الحكومة الإماراتية لمنع تفشي فيروس كورونا، لماذا لا تشمل الخطة إطلاق سراح معتقلي الرأي من السجون؟ أم أنّ المعتقلين ليسوا أبناء الإمارات؟”، وأكّد أنّ “هذه فرصة للحكومة من أجل إثبات شعار التسامح والإنسانية، فهل من مستجيب؟”.

في السياق، أعدّت منظمة سكاي لاين الدولية الحقوقية عريضة تطالب بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي، وتوفير الحماية والرعاية الطبية اللازمة للتأكد من تقدير حياتهم على قدم المساواة.

وطالبت النائبتان الأوروبيتان “سليما يبنو” و”أوغن مارغيت” النظام الإماراتي بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي؛ لإنقاذ حياتهم من خطر فيروس “كورونا”.

وصنّفت النائبتان في البرلمان الأوروبي دولة الإمارات باعتبارها إحدى البلدان المستبدة في الشرق الأوسط، مطالبتان كلًا من النظامين الإماراتي والسعودي بإطلاق جميع معتقلي الرأي من سجونهما.

يشار إلى أنّ منظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية لحقوق الإنسان قالت إنّ السجون الإماراتية تفتقد إلى أدنى درجات الرعاية الطبية، حيث يعيش السجناء في ظروف احتجاز مهينة وغير إنسانية؛ ما يزيد من خطر تعرّضهم للإصابة بفيروس “كورونا” الوبائي.

ودعت المنظمة في بيان عبر موقعها الإلكتروني يوم الخميس النظام الإماراتي إلى الإفراج غير المشروط عن السجناء المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”؛ ما يجعلهم عرضة للعدوى في ظل ازدياد تسجيل حالات الإصابة بفيروس “كورونا” (كوفيد-19) في الإمارات.

كما جدّدت دعوتها لسلطات النظام الإماراتي “بالإفراج غير المشروط عن المُحتجزين بشكل غير قانوني، بمن فيهم المسجونين بسبب معارضتهم السلمية”، كذلك النظر في الإفراج المؤقت المناسب عن السجناء الآخرين المُعرّضين للخطر.

وأوضحت أنّ السجون ومراكز الاحتجاز والاعتقال في الإمارات تفتقر لأدنى المعايير الإنسانية، ويتمّ احتجاز النزلاء فيها في ظروف مزرية وغير صحّية، حيث ينتشر الاكتظاظ، ونقص التجهيزات الصحية، والحرمان من الرعاية الطبية.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *