Type to search

رئيسي شئون عربية شمال أفريقيا

رغم الحظر الأممي.. تعزيزات عسكرية إماراتية تصل إلى حفتر

عبد المالك
Share
ميلشيات خليفة حفتر

بنغازي – الشرق الإخباري | كعادتها في كل محفل عربي أو دولي أو إقليمي، لم تلتزم دولة الإمارات المتحدة بالتعهدات التي أطلقتها أمام المحافل الدولية بوقف إمداداتها من السلاح لدعم ميلشيات الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر من أجل فتح المجال أمام الوصول إلى تسوية سياسية تنهي الصراع القائم بالبلاد، والذي أودى بحياة آلاف المدنيين.

وبرغم أنّ “مؤتمر برلين” الدولي الخاص ببحث الأزمة الليبية، كان من أبرز وأهمّ مخرجاته، التزامات جميع الأطراف المؤثرة على الساحة الليبية، بالقرار الأممي القاضي بحظر توريد السلاح إلى الأطراف المتنازعة في ليبيا، إلا أنّ النظام الإماراتي ضرب بتعهّداته في المؤتمر الدولي عرض الحائط، وواصل إمداد حفتر بالأسلحة.

ولم يكتف نظام أبو ظبي بخرق حظر توريد السلاح إلى ليبيا، بل إنّه ضاعف كميات الأسلحة التي يرسلها إلى ميلشيات حفتر؛ بهدف مساعدتها على إنهاء هجومها على العاصمة طرابلس والانقلاب على الحكومة الشرعية المعترف بها دوليًا.

ووفق ما كشفه مراقبون لحركة الملاحة الجوية الدولية، يوم السبت، فإنّ تعزيزات عسكرية إماراتية جديدة وصلت إلى المناطق الخاضعة لسيطرة ميلشيات حفتر في شرق ليبيا.

ووفق المراقبين فإنّ 3 طائرات شحن عسكرية أقلعت مساء الجمعة من مطار أبو ظبي العسكري باتجاه شرق ليبيا، حيث معقل ميلشيات حفتر، مشيرين إلى أنّ عدد الشحنات الإماراتية العسكرية التي تنطلق باتجاه ليبيا بشكل يومي يتراوح ما بين 2 إلى 3 شحنات.

وبحسب المراقبين فإنّ النظام الإماراتي أرسل 37 طائرة شحن عسكرية إلى ميلشيات حفتر في الفترة ما بين تاريخي 12 و26 يناير/كانون الثاني الماضي، برغم تأكيد المشاركون في “مؤتمر برلين” على قرار حظر توريد السلاح إلى ليبيا.

وبناء على الإحصاءات التي ذكرها مراقبو حركة الملاحة الجوية الدولية، فإنّ نظام أبو ظبي أرسل 40 شحن عسكرية إلى ميلشيات حفتر خلال أقل من شهر، في تطور غير مسبوق لحجم الدعم الإماراتي للميلشيات.

ووفق ما ذكرت تقارير إعلامية دولية فإنّ طائرات الشحن العسكرية الإماراتية بالإضافة إلى ما تحتويه من أسلحة ووسائل قتالية، فإنّها أيضًا تحمل عناصر مرتزقة لدعم ميلشيات حفتر في هجومهم على طرابلس.

وكان سودانيون كشفوا عن قيام النظام الإماراتي بخداع أبنائهم ومنحهم عقود عمل وهمية في الإمارات، ثم يقوم بإعادة شحنهم إلى مناطق الصراع في اليمن وليبيا؛ لدعم الميلشيات والمرتزقة الموالون للنظام الإماراتي.

اقرأ أيضًا |

دعوة لمحاسبة الإمارات عقب الكشف عن تورّطها بتجنيد السودانيين كـ”مرتزقة”

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *