Type to search

رئيسي شؤون دولية

رسميًا.. إيران تبدأ تخصيب اليورانيوم في منشأة “فوردو”

نزار البرديني
Share
إيران

طهران – الشرق الإخباري | أعادت إيران بشكل رسمي اليوم السبت العمل على تخصيب اليورانيوم في منشأة “فوردو” النووية، متجاهلة بذلك إجراءات الحظر التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية.

ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية عن رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، قوله إنّ بلاده كانت تمتلك 2000 من أجهزة الطرد المركزي في منشأة فوردو، موضحًا أنّه قد تم تقليص عددها بعد المفاوضات النووية في عام 2015 إلى 1044 جهازا.

وتابع صالحي بالقول “أراد الأوروبيون عدم استخدام هذه المنشأة، لكننّا أعلنا أننا لا نستغني عن هذه المنشأة واحتفظنا بـ1044 جهازا للطرد المركزي، وفي الوقت الحاضر يوجد هذا العدد من أجهزة الطرد المركزي في منشأة فوردو”.

وذكر رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أنّ بلاده استأنفت تخصيب اليورانيوم في منشأة “فوردو” بسبب ما اعتبره “نكث الأوروبيين لتعهداتهم”، مشدّدًا على أنّ طهران ستواصل تخصيب اليورانيوم في هذه المنشأة “ما لم ينفذ الأوروبيون تعهداتهم”.

وبيّن أنّه عندما يريد مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية دخول المواقع الإيرانية “يجري تفتيشهم، وهذا أمر طبيعي عند زيارة المنشآت النووية في جميع أنحاء العالم”، موضحًا أنّ هذا القانون لا يخص إيران وحدها.

ووفق المسؤول الإيراني فإنّ السلطات الإيرانية وجدت خلال الفحص أنّ أحد المفتشين “كان يحمل موادًا مشبوهة، وعندما سئل المفتش، كانت إجاباته غير مقنعة، بالإضافة إلى ذلك كانت هناك أشياء أخرى لا يمكنني أن أذكرها بالتفصيل، والتي تم توثيقها جميعًا وتصويرها وتسجيلها في النهاية”.

واستدرك صالحي بالقول إنّ بلاده لم تتمكّن من “احتجاز” المفتش المذكور “بسبب الحصانة الدبلوماسية” التي يتمتّع بها، قائلًا “نتيجة لذلك مع كل الاحترام ومراعاة الالتزامات في الشؤون الدولية، والبروتوكولات الدبلوماسية، عاد المفتش (إلى فيينا)، لكننا أبلغنا احتجاجنا إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية وأعلنا أننا سنتابع هذه القضية”.

وقال إنّ بلاده تهدف إلى الحفاظ على الاتفاق النووي مع الدول الكبرى، كما أعلن وصرّح بذلك رئيس الجمهورية الإيرانية حسن روحاني، لكنّه استدرك بالقول إنّ “الطرف الآخر يريد إفشال الاتفاق النووي”، في إشارة إلى العقوبات الأمريكية على إيران، وعدم إيفاء الدول الأوروبية بتعهّداتها.

وأضاف صالحي “من أجل أن يكون الاتفاق النووي متوازنًا، اتفقنا على وضع قيود في الاتفاق، مقابل إزالة الحظر، لكنهم لم يزيلوا الحظر، لذلك أقدمنا على اتخاذ 4 خطوات لخفض الالتزامات النووية، وسنتحرك إلى الأمام بقوة”.

اقرأ أيضًا |

رسميًا.. إيران تنفّذ خطوتها الرابعة لخفض التزامها ببنود الاتفاق النووي

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *