Type to search

الخليج العربي رئيسي

دعوات لإيفاد لجنة تحقيق دولية للاطّلاع على أوضاع المعتقلين السياسيين في البحرين

نزار البرديني
Share
البحرين

جنيف – الشرق الإخباري | دعا مجلس جنيف للحقوق والحريات، اليوم الثلاثاء، إلى إيفاد لجنة تقصى حقائق دولية للوقوف على أوضاع المعتقلين السياسيين في سجون البحرين وذلك في ظل تكرار حالات وفاة لمعتقلين بعد فترة من الإفراج عنهم.

وقال المجلس، في بيان نشره عبر موقعه الإلكتروني، إنّه قد تلقى مجلس جنيف إفادات بوفاة الشاب كاظم السهلاوي (24 عامًا) المعتقل السياسي البحريني السابق في سجن “جو” سيئ السمعة يوم أمس الاثنين، بعدما أفرج عنه وهو في حالة صحية متردية.

وذكر أنّه قبل ذلك توفى المعتقل السياسي السابق والناشط المعارض حميد خاتم (38 عامًا) يوم 31 كانون الثاني/يناير الماضي، بعد أن أُصيب بمرض السرطان خلال قضاءه حكما بالسجن لسنتين بسبب تغريدة.

وبيّن أنّ الإفادات أظهرت أن كلًا من السهلاوي وخاتم قد تعرضا إلى الاعتقال من قبل الأمن البحريني وهما بصحة جيدة، قبل أن تتدهور حالتهما الصحية تدريجيًا؛ بفعل سوء المعاملة والتعذيب في السجن، فضلًا عن الإهمال الطبي، فيما لم يتم الإفراج عنهما إلا بعد تدهور بالغ في وضعهما.

وأكّد مجلس جنيف الحقوقي أنّ حادثتي وفاة المعتقلين السياسيين السابقين في سجون النظام البحريني بعد فترة قصيرة من الإفراج عنهما “تشكّل دليلا جديدا على شبهات التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان في سجون البحرين وتعمّد حجب الرعاية الصحية عن المعتقلين”.

وأشار إلى أنّه في 15 آب/أغسطس الماضي، أعلن أكثر من 600 سجين في “سجن جو” و”مركز احتجاز الميناء الجاف” في البحرين إضرابًا عن الطعام؛ احتجاجًا على ظروف احتجازهم، بما في ذلك حرمانهم من الرعاية الطبية.

وندّد مجلس جنيف للحقوق والحريات بتعمّد سلطات النظام البحريني سوء معاملة المعتقلين السياسيين وحرمانهم من الرعاية الصحية العاجلة تعسفًا ورفض عرضهم على اختصاصيين، وحظر الدواء عنهم كشكل من العقاب التعسفي.

وأكّد المجلس الحقوقي الدولي أنّ الحرمان من الرعاية الطبية تعسفا قد يرقى إلى العقاب خارج نطاق القضاء، وانتهاك جسيم لقواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء المعروفة باسم “قواعد مانديلا”.

كما حثّ على تحرك دولي بخطوات عملية لإلزام السلطات البحرينية بحماية التزاماتها بموجب القوانين والمواثيق الدولية التي تنص على أنّه لا يمكن للسلطات تقييد الحق في الصحة كعقاب، وينبغي أن يتلقى المعتقلين السياسيين الرعاية الطبية دونما تمييز حسب وضعهم القانوني فضلا عن ضرورة إنهاء اعتقالهم غير القانوني.

اقرأ أيضًا |

بالفيديو: “ما خفي أعظم” يكشف توجيهات ملك البحرين لتنظيم القاعدة

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *