Type to search

رئيسي شئون عربية فلسطين

حماس تكشف تطورات خطيرة بقضية المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية

عبد المالك
Share
وقفة في غزة

الرياض – الشرق الإخباري | كشفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، يوم الاثنين، عن تطورات خطيرة تتعلّق بقضية عشرات المعتقلين الفلسطينيين في سجون النظام السعودي منذ شهور.

وبحسب ما أعلن القيادي في حماس سامي أبو زهري فإن المعتقلين الفلسطينيين في سجون النظام السعودي يتعرّضون للاستجواب والتحقيق على أيدي محقّقين أجانب من جنسيات مختلفة.

وأكّد أبو زهري، في حوال نقلته وسائل إعلام فلسطينية محلية، أنّ المعتقلين الفلسطينيين بسجون النظام السعودي يتعرّضون لتعذيب جسدي بشكل قاسٍ وبأشكال متعدّدة.

وأشار القيادي بحماس إلى أنّ حركته بذلت خلال الشهور الماضية العديد من المساعي والجهود الدبلوماسية الكبيرة؛ من أجل مطالبة النظام السعودي للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين بسجونها.

وذكر أنّ حماس أجرت اتصالات عديدة مع دول أخرى، واتصالات مباشرة مع عدد من المسؤولين السعوديين من أجل حل قضية الفلسطينيين المعتقلين في سجون المملكة، لكنّ كل هذه الاتصالات لم تتمخّض عن أي نتيجة حتى تاريخه.

وقال أبو زهري إنّ عددٍ من المعتقلين هم أبناء أو أنصار لحركة حماس، مقيمون في المملكة منذ عشرات السنين، وبعضهم أمضى ما يزيد عن ثلاثة عقود، مؤكّدًا أنّهم أسهموا في إعمار السعودية وبنائها على مدار سنوات طويلة من أعمارهم.

وشدّد على أنّ اعتقال الأمن السعودي لعشرات الفلسطينيين منذ شهور، بعضهم بسبب انتمائهم أو تأييدهم لحركة حماس، مثّل “صدمة” للمعتقلين ولذويهم وللحركة، مؤكّدًا على أنّ ما حدث لهم أمر “غير مبرر وغير مفهوم”.

واعتقلت سلطات النظام السعودي خلال الشهور الماضية نحو 60 فلسطينيًا، من بينهم الممثّل الرسمي لحركة “حماس” في المملكة محمد صالح الخضري، بالإضافة إلى رجل الأعمال والقيادي بالحركة أبو عبيدة الأغا الذي قامت الأمن السعودي بتحويله إلى سجن ذهبان بمدينة جدّة.

وبيّن أبو زهري أن النظام السعودي يفرض تكتّمًا شديدًا على ظروف وملابسات اعتقال القيادي الخضري، الذي كشفت الحركة عن اعتقاله بعد فشل جهود ومساعٍ استمرّت لشهور من أجل الإفراج عنه.

وكان عشرات الفلسطينيين في قطاع غزة نظّموا يوم الأربعاء وقفة احتجاجية؛ لمطالبة السلطات السعودية بالإفراج عن عشرات المعتقلين الفلسطينيين الذين تعتقلهم المملكة منذ شهور دون تهم حقيقية.

وكشفت عائلات فلسطينية من قطاع غزة والضفة الغربية المحتلّة عن انقطاع اتصالها بأبنائها خلال تواجدهم في المملكة العربية السعودية، مشيرين إلى أنّهم تبيّنوا بعد التحري أنّهم معتقلون في سجون النظام السعودي.

وذكر بعضهم أنّ السلطات السعودية لم تسمح لهم بالاتصال مع ذويهم إلّا لدقائق معدودة فقط، وذلك بعد مرور أشهر على اعتقالهم، مؤكّدين أنّ المعتقلين الفلسطينيين يقبعون داخل زنازين عزل انفرادية.

وفي أيلول/سبتمبر المنصرم، كشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في بيان صحفي أن السلطات السعودية تخفي بشكل قسري نحو 60 فلسطينيًا داخل سجونها.

وذكر المرصد أن المعتقلين هم طلبة وأكاديميون ورجال أعمال وحجاج سابقون، وقد قام النظام السعودي بعزلهم عن العالم الخارجي دون لوائح اتهام محددة أو عرض على جهة الاختصاص (النيابة).

كما ذكر أنّ السلطات السعودية لم تسمح للمعتقلين بالاتصال بذويهم أو التواصل مع محاميهم، وقامت بمصادرة أموالهم.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *