Type to search

رئيسي شئون عربية شمال أفريقيا

حكومة حفتر تبدي استعدادها للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي

نزار البرديني
Share
حفتر

بنغازي – الشرق الإخباري | أبدت الحكومة الليبية التي تتبع للجنرال المترد خليفة حفتر المدعوم من الإمارات والسعودية ومصر استعدادها لإقامة “علاقات طبيعية” مع الكيان الإسرائيلي والتطبيع معه.

ونقلت صحيفة “معاريف” العبرية يوم الأحد عن عبد الهادي الحويج، وزير الخارجية في حكومة حفتر غير المعترف بها دوليًا، قوله إنّه يأمل أن تتمكن المناطق الليبية التي تسيطر عليها ميلشيات حفتر من إقامة علاقات طبيعية مع الكيان الإسرائيلي.

واستدرك الحويج بالقول إنّ هذه “العلاقات الطبيعية” مع الكيان الإسرائيلي سيقيمها حفتر “إذا ما تمّ حل القضية الفلسطينية”.

وذكرت أن وزير خارجية حفتر أكّد التزام ليبيا بقرارات الجامعة العربية، وبقرارات الأمم المتحدة، مكررًا تأكيده على “دعم حقوق الشعوب وحقوق الشعب الفلسطيني”.

ووفق الصحيفة العبرية فإنّ الحويج أدلى بهذه التصريحات لمراسلها على هامش زيارة يقوم بها إلى العاصمة الفرنسية باريس.

وعقب نشر “معاريف” لهذه التصريحات، خرجت خارجية حفتر وقالت إنّها تنفي “جملة وتفصيلًا تلك المعلومات” التي أوردها خبر الصحيفة العبرية، زاعمة أنّ التصريحات “محاولة يائسة من حكومة الوفاق غير الدستورية لتأليب الرأي العام على ما تحققه الحكومة الليبية المؤقتة من خطوات إيجابية وداعمة لخيارات الشعب الليبي”.

وكانت الصحيفة العبرية ذاتها قد كشفت في شهر أغسطس/آب الماضي عن وجود علاقات واتصالات بين حفتر وميلشياته المدعومة من مصر والإمارات والسعودية وبين جهاز الموساد الإسرائيلي.

يشار إلى أنّه برغم الحظر الدولي والأممي المعلن والمفروض على صادرات السلاح إلى ليبيا، إلا أنّ دولة الإمارات تواصل خرق هذا الحظر، وتقوم بدعم ميلشيات حفتر ماليًا وعسكريًا، إذ كشفت مصادر مصرية مؤخرًا عن دخول شحنة أسلحة إماراتية ضخمة إلى المليشيات التي تهاجم العاصمة طرابلس منذ أبريل/نيسان الماضي.

وذكرت المصادر أنّ شحنة السلاح الإماراتية لحفتر دخلت إلى ليبيا في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم عبر الحدود الغربية المصرية، موضحة أنّ عددًا من العسكريين الإماراتيين والمصريين دخلوا لتقديم المشورة والخبرات إلى الميلشيات المسلّحة التي تهاجم الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا.

ووفق تقرير أعدّه خبراء في الأمم المتحدة صدر في نوفمبر المنصرم فإنّ دولة الإمارات انتهكت بصورة دورية، وأحيانًا “بشكل سافر” حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا منذ عام 2011، وقامت بتوفير الأسلحة إلى الجنرال الليبي المنشق والميلشيات التي يقودها.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *