Type to search

رئيسي شمال أفريقيا

حكومة الوفاق: نحن نحارب مرتزقة الإمارات في بلادنا! و100 قتيل بألغام حفتر

عبد المالك
Share
مدينة سرت

أكد مصدر أمني عسكري مطلع في قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً أن بلادهم وحكومتهم تخوض حربا ضد مرتزقة وميلشيات غير قانونية تدعمهم دول عربية وخليجية، وجاء ذلك بعد سلسلة الهزائم التي تلقتها ميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر في هجومه على العاصمة الليبية طرابلس، وبحسب تقارير أممية فإن حفتر لم يتبقى له سوى مدينة سرت وقاعدة الجفرة، بينما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إبان مقتل أكثر من 100 مواطني مدني ليبي إثر ألغام خلفتها ميلشيات حفتر في المناطق الجنوبية للعاصمة الليبية..

وأضاف المتحدث الرسمي باسم قوات الوفاق العقيد محمد قنونو مساء أمس الأحد، خلال مجموعة من التغريدات على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً: إن “هزيمة ميلشيات حفتر جعلت داعميه يزيحون الأقنعة، و”تقدموا ليقودوا الخراب والإفساد بأنفسهم داخل ليبيا”.

وشدد قنونو -في تصريحاته عبر تويتر على أن تحرير مدينة سرت وقاعدة الجفرة (التي تبعد 90 كيلو متر عن جنوب شرق العاصمة الليبية طرابلس) من الميلشيات الإماراتية والروسية أصبح أمراً لا بد منه، حيث قال في إحدى تصريحاته الصٌحفية في وقت سابق من الآن، إن “سرت أصبحت أكثر الأماكن خطورة على الأمن والسلم ببلادنا بعدما باتت بؤرة للمرتزقة الروس والعصابات الإجرامية بعد طردهم من طرابلس وترهونة”.

وعلى غرار ذلك، رفض العقيد قنونو الحديث عن اللجوء إلى الحوال السياسي السلمي ووقف إطلاق نار في ظل ما اسماه باحتلال مرتزقة مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر المدعوم إماراتياً مدينة سرت وقاعدة الجفرة، في حين كشفت مصادر عسكرية تركية أن الحكومة التركية ترفض تهديدات الجمهورية المصرية بشأن التدخل العسكري ضد ليبيا.

وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة، خلال مؤتمر صٌحفي عقد صباح اليوم، قائلاً إن “تحرير سرت والجفرة أصبح أشد إلحاحا من أي وقت مضى وأن انتشر فيهما المئات من المرتزقة التابعين لشركة فاغنر الروسية ومن جنسيات أخرى، كما أن هناك دولا عربية وأجنبية تدعم المرتزقة وتساهم في جلبهم وتسهيل دخولهم، وتوفر الحماية لهم، مما يجعل أماكن وجودهم خطوطا حمراء”.

من جهتها، أعربت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة ستيفاني وليامز عن قلقها واسفها من تقارير تشير بدخول مجموعات من المرتزقة المدعومة إماراتياً إلى حقل الشرارة النفطي ومنشآت نفطية أخرى.

 

 

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *