Type to search

رئيسي شؤون أوروبية شئون عربية

حكومة الوفاق تؤكد التزامها مع تركيا.. وتنتقد دور الإمارات في المنطقة

عبد المالك
Share
مجرم الحرب

في خضم التطورات الميدانية والعسكرية الخاصة بالشأن الليبي توجهت حكومة الوفاق الوطني الليبي المعترف بها دولياً لتدافع وبصورة قوية عن تحالفها مع الجمهورية التركية، مشيرة أنه يجرى في أجواء من النزاهة والشفافية وأنها ردة فعل متناسبة مع دعم دول مثل دولة الإمارات العربية المتحدة، والجمهورية المصرية، والجمهورية الروسية لميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وجاء ذلك عقب إعلان قوات حكومة الوفاق الوطنية المعترف بها دولياً، بأن سلاحها الجوي تمكن فجرا اليوم بشن ثلاثة غارات جديدة على قاعدة الوطية الجوية ومحيطها، مؤكدة بأنهم تمكنوا من تدمير  طائرة مسيرة صينية الصنع قدمتها الإمارات لقوات حفتر

وأكدت قوات الوفاق المعترف بها دولياً، خلال بيانٍ نٌشر في إيجاز صٌحفي، قائلة: إن “الغارتين الأخريين استهدفتا مستودعات طائرات وأسلحة وذخائر داخل القاعدة وأسفرتا عن عمليات تدميرية للمواقع المستهدفة”

ويشار أنه، وفي وقت سابق من الآن أعلنت حكومة الوفاق المعترف بها دولياً بأنها شنت سلسلة من الغارات على قاعدة الوطية مما نتج عنها تدمير كامل في منظومة دفاع جوي روسية من نوع “بانتسير” فور وصولها إلى عين المكان، مشيرة إلى أنها الإمارات وورسيا يدعمان ميلشيات مجرم الحرب حفتر في حربه ضد القوات الحكومية في العاصمة الليبية..

وعلى غرار ذلك، تداول نشطاء حقوقيين مقربين من مجرم الحرب حفتر بعض الصور على صفحات مواقع التواصل الاجتماع لوصول منظومة الدفاع الجوي الروسية لقاعدة الوطية.

وفي الجهة المقابلة، أكدت إحدى الصحف الأجنبية أنها تمكنت من الوصول إلى معلومات تفيد بأن عددا من ميلشيات المجرم الحرب حفتر، من بينهم قائد عسكري، قتلوا وأصيب آخرون في غارة بطائرة مسيرة استهدفت مدخلا لأحد مستودعات الطائرات والسلاح في القاعدة.

في حين وبسبب شن ميلشيات مجرم الحرب حفتر سلسلة من الغارات الجوية على مبنى للسكن الجامعي في منطقة الفرناج تؤوي نازحين جنوبي العاصمة طرابلس قتل سبعة مدنيين

.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *