يلفت أن قلعة وندسور من المتوقع أنها المقر الملكي المفضل للملكة البالغة من العمر 94 عاما، وقد تم تصويرها أثناء عطلة نهاية الأسبوع وهي على ظهر حصان ، بحسب ما بينت صحية “ديلي ميل” البريطانية.

وتعتبر الملكة إليزابيث من محبي الخيول ومن المتيمين بسباقاتها وركوبها، غير أنها لم تعد على ما يبدو تمارس هذه الرياضة كما كان في السابق.

وظهرت ملكة بريطانيا وهي ترتدي منديلا ملونا على رأسها مع سترة وقفازات، وذلك من أجل الاستمتاع بالطقس المشمس في قلعة وندسور وهي تمتطي حصان ، في ظل الإغلاق المفروض في البلاد.

الجدير بالذكر أن وسائل إعلام بريطانية كانت قد ذكرت بأن الملكة إليزابيث الثانية لا تصطحب أي من حراساها أو مساعديها إلى اسطبلات الخيول، وهو إجراء احترازي  بغرض تجنب عدوى الإصابة بوباء كورونا.

وسبق أنه قد تم التقاط اخر الصور للملكة إليزابيث، بعد انتقالها من قصر باكنغهام إلى منزلها في قلعة وندسور، في 19 مارس الماضي، ومنذ ذلك الوقت لم تخرج للعلن إلا من خلال الصور التي نشرتها وسائل إعلام بريطانية، يوم الأحد الماضي.

يشار أن الملكة قد قامت بواجبات رسمية قبل يوم من مغادرتها المخطط لها، غير أنها عقدت اجتماعها الأسبوعي مع رئيس الوزراء بوريس جونسون على الهاتف، وذلك بدلاً من وجها لوجه كالمعتاد.

تجدر الإشارة بأن ملكة ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية وقبل مغاردتها قصر باكنغهام نتيجة جائحة كورونا، قد ألقت خطابين متلفزين إلى الأمة خلال فترة الإغلاق، الأول وذلك بهدف طمأنة البريطانيين بأنه سيتم التغلب على فيروس كورونا، والثاني بمناسبة يوم النصر في أوروبا.