Type to search

رئيسي شؤون دولية

جونسون يوجّه انتقادًا غير مسبوق لترامب

عبد المالك
Share
جونسون

لندن – الشرق الإخباري | وجّه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الأحد انتقادًا غير مسبوق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يراه الكثيرون شبيهًا له في طريقة تفكيره الغريبة، وتسريحة شعره الفريدة.

وقال جونسون في حديثه لتلفزيون “سكاي نيوز” البريطاني إنّ الرئيس ترامب يرتكب خطأ واضحًا في رأيه حول اتفاق “بريكست” الذي ينظّم خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

وأضاف جونسون، خلال حديث مع نايجل فاراج، زعيم حزب بريكست، أكبر المروجين لخروج المملكة من الاتحاد، أنّ “أي شخص يطلع على اتفاق المملكة المتحدة مع التكتّل الأوروبي، سيرى أن الاتفاق عظيم، فهو يسمح لنا بالسيطرة الكاملة على برنامجنا للرسوم الجمركية”.

وجاء انتقاد رئيس الوزراء البريطاني لرأي الرئيس الأمريكي ترامب الذي كان قد سبق وانتقد اتفاق “بريكست” المشار إليه وحذّر من أنّه قد يشكّل مانعًا دون أن تتواصل لندن وواشنطن لعقد اتفاقيات ثنائية في المستقبل.

في السياق، تقدم جونسون باعتذار للبريطانيين المناصرين لخروج المملكة من الاتحاد؛ وذلك بعد فشله في إيفاء تعهّده بتنفيذ الخروج من الاتحاد الأوروبي “بريكست” في موعده المقرر والذي كان محددًا يوم 31 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وشدّد جونسون في حديثه لـ”سكاي نيوز” على أنّ تعثر تنفيذ بريكست في موعده “أمر يدعو للأسف الشديد”، في إشارة إلى رفض البرلمان البريطاني اتفاقا توصل إليه مع الاتحاد الأوروبي، وتراجعه، في المقابل، عن تنفيذ تهديده بالخروج دون اتفاق، بحسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.

وكان فريقا التفاوض من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي نجحا يفي التوصّل إلى اتفاق “بريكست” لخروج بريطانيا من الاتحاد، وذلك قبل موعد انعقاد اجتماع للقادة الأوروبيين في بروكسل.

وعلّق جونسون على الاتفاق قائلًا “توصلنا إلى اتفاق جديد وعظيم نستعيد به السيطرة على القوانين والسياسة التجارية”، داعيًا النواب في برلمان بلاده إلى التصويت بدعم الاتفاق خلال جلسة استثنائية يوم السبت، وهو ما فشل في تحقيقه، حيث رفض البرلمان البريطاني الاتفاق الجديد، وأجبر رئيس الوزراء على تقديم طلب للاتحاد الأوروبي بتمديد فترة خروج المملكة من التكتّل الأوروبي إلى وقت لاحق من عام 2020.

وسعى جونسون في اتفاقه الجديد في اتفاقه الجديد إلى التخلّص من العقدة المتمثّلة بشأن الحدود بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا عضوة الاتحاد الأوروبي، وذلك من أجل كسب تأييد المناصرين للخروج من حزبه، وكذلك دعم أعضاء حزب الديمقراطيين الوحدويين؛ ما سيمنحه أصواتًا حاسمًا لتمرير الاتفاق في البرلمان.

 

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *