Type to search

رئيسي شئون عربية

جهود قطرية حثيثة لإزالة اسم السودان من “قائمة الإرهاب”

نزار البرديني
Share
قطر

واشنطن – الشرق الإخباري | تواصل دولة قطر جهودها الحثيثة، وعلاقاتها الدبلوماسية الوثيقة مع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل العمل على شطب اسم جمهورية السودان من “قائمة الإرهاب” الأمريكية.

وفي هذا السياق، قالت وكالة الأنباء القطرية “قنا” إنّ نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون الدفاع خالد بن محمد العطية التقى في العاصمة الأمريكية واشنطن بالمبعوث الخاص الأمريكي لجمهورية السودان دونالد بوث.

وبحسب الوكالة الرسمية فإنّ العطية ناقش خلال اللقاء مع بوث أفضل السبل لشطب اسم جمهورية السودان من قائمة “الدول الراعية للإرهاب” التي تصدرها الولايات المتحدة الأمريكية.

كما أشارت إلى أنّ اللقاء القطري مع المبعوث الأمريكي جرى بحضور العميد الركن نواف بن مبارك آل ثاني الملحق العسكري القطري في واشنطن.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أدرجت في عام 1993 اسم جمهورية السودان على لائحة “الدول الراعية للإرهاب”، كما تفرض عقوبات اقتصادية صارمة عليها وحظرًا تجاريًا منذ عام 1997.

وعقب الثورة الشعبية التي أجبرت الجيش على الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير في أبريل/نيسان الماضي، وتشكيل حكومة مؤقتة برئاسة عبد الله حمدوك، كان على رأس أولويات الحكومة السودانية رفع اسم البلاد من “قائمة الإرهاب” الأمريكية.

وكان وزير المالية السوداني إبراهيم البدوي قد قال في تصريحات سابقة فإنّه يعتقد أنها “مسألة وقت فقط” قبل أن يجري رفع اسم بلاده من القائمة الأميركية “للدول الراعية للإرهاب”.

وأوضح البدوي، في تصريحات نقلتها وكالة “رويترز”، أنّ الإدراج الأمريكي لبلاده في القائمة قد شلّ قدرة الحكومة الانتقالية السودانية على تدبير التمويل من صندوق النقد والبنك الدوليين، مؤكّدًا سعي الحكومة على معالجة المخاوف الأمنية، واتخاذ خطوات لتعزيز الإيرادات المحلية عبر إغلاق الثغرات الضريبية والتخلص من اقتصاد ظل كبير.

وأكد الوزير السوداني أنّه متحمس تمامًا بعد المناقشات التي أجراها مع المسؤولين والنواب الأميركيين بشأن رفع السودان من “قائمة الإرهاب” الأمريكية، قائلًا “أشعر أن الأمور تتحرك. لا أستطيع أن أحدد تاريخا محددا لكنني أشعر بثقة تامة في أنها مسألة وقت فقط”.

في السياق، لم يحدد المبعوث الأميركي للسودان دونالد بوث جدولًا زمنيًا لرفع اسم السودان من القائمة الأمريكية، موضحًا أن بلاده تريد التأكّد من عدم استمرار المشكلة التي تراها بالسودان، مرجعًا الأمر إلى المدة الزمنية التي تحتاجها الحكومة السودانية المؤقتة للقيام بما يريده الأمريكيون.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *