Type to search

الخليج العربي رئيسي

جهود أمريكية لعقد “قمّة” بين نتنياهو وبن سلمان في القاهرة

عبد المالك
Share
بن سلمان

واشنطن – ترجمة الشرق الإخباري | كشفت صحيفة عبرية النقاب عن جهود أمريكية مكّثفة من أجل عقد “لقاء قمّة” بين رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي عهد المملكة السعودية محمد بن سلمان.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “إسرائيل هيوم” وترجمه موقع “الشرق الإخباري”، فإنّ واشنطن تجري محادثات مكثفة بين واشنطن وتل أبيب والقاهرة والرياض لعقد قمة في العاصمة المصرية في الأسابيع المقبلة، تشمل لقاء بين نتنياهو وبن سلمان.

ونقلت عن مسؤولين عرب كُبار قولهم إنّ وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وفريقه يتوسطون بين الكيان الإسرائيلي والمملكة العربية السعودية في هذا الشأن منذ عدة أشهر.

وقال أحد كبار الدبلوماسيين العرب “في الأيام الأخيرة كانت هناك مناقشات مكثفة للغاية بين واشنطن وإسرائيل ومصر والسعودية لترتيب عقد قمة في القاهرة في الأسابيع المقبلة، حتى قبل الانتخابات في إسرائيل، والتي بجانب مصر، ستحضرها الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية وكذلك قادة الإمارات العربية المتحدة والسودان والبحرين وعمان”.

وبحسب مصادر الصحيفة العبرية فإنّ البحرين قد اقترحت استضافة القمة في العاصمة المنامة؛ مما يوحي بأن نتنياهو وبن سلمان سيلتقيان هناك.

ووفقًا لمصادر عربية أخرى، تلقى الأردن أيضًا دعوة إلى القمة، إذا انعقدت بالفعل، وأن الأردنيين دخلوا في محادثات مع مختلف الدول العربية للتعبير عن موقفهم في هذا الشأن.

ونقلت عن مسؤول أنّ العاهل الأردني الملك عبد الله يريد توجيه دعوة إلى رئيس السلطة محمود عباس للمشاركة بالقمة، لافتة إلى أنّ واشنطن أبلغت عمّان موافقة الكيان الإسرائيلي “من حيث المبدأ” على مشاركة الفلسطينيين.

وأكد مسؤول كبير في السلطة الفلسطينية هذه التفاصيل لـ”إسرائيل هيوم”، وقال إنّه في الوقت الحالي “عباس والقيادة في رام الله ستلتزم بمقاطعة واشنطن وتجميد العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل”.

ووفقا للمسؤول أخبرت واشنطن السلطة أنّ “هذه ستكون على الأرجح فرصة عباس والفلسطينيين الأخيرة للتسلق من الشجرة والمشاركة في التطورات الدبلوماسية التي تتكشف في المنطقة”.

وشهدت العلاقات بين المملكة السعودية والكيان الإسرائيلي تطورًا لافتًا في أعقاب تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد بالمملكة، حيث سمحت ما تسمّى بوزارة الداخلية الإسرائيلية للمواطنين الإسرائيلي بالسفر إلى المملكة السعودية، في خطوة تكشف عن مدى التطبيع الذي وصل إليه النظام السعودي مع الكيان الإسرائيلي.

وبحسب ما كشفت صفحة “إسرائيل تتكلم بالعربية” الخاصة بوزارة خارجية الاحتلال على موقع فيسبوك، فإنّ وزير الداخلية الاسرائيلي أرييه درعي صادق على منح الإسرائيليين تصاريح زيارة إلى المملكة لسعودية، في خطوة تحدث لأول مرة.

كما بثّت القناة الإسرائيلية الـ”12″، والتي تعدّ من أكثر القنوات العبرية انتشارًا ومتابعة، تقريرًا إخباريًا من قلب المملكة تحت عنوان “إسرائيلي في السعودية”، حيث تجوّل طاقم القناة الإسرائيلية في عدّة مدن ومناطق مختلفة بالمملكة.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *