Type to search

جاكي شان يقرر حرمان ابنه الوحيد من الميراث الذي يقدّر بـ350 مليون دولار

رئيسي مشاهير منوعات

جاكي شان يقرر حرمان ابنه الوحيد من الميراث الذي يقدّر بـ350 مليون دولار

alsharq
Share

كشف النجم الصيني العالمي جاكي شان، عن نيته عدم ترك شيئاً من الميراث لابنه الوحيد جايسي، وأنه سيقوم بالتبرع بكامل ثروته التي تقدر بنحو 350 مليون دولار إلى الجمعيات الخيرية.

وبرر جاكي شان قراره “إذا كان ابني قادراً سوف يصنع ماله الخاص بنفسه، أما إذا كان غير قادر فسوف يضيع أموالى التي جنيتها”.

وذكر موقع “هندوستان تايمز” الأمريكي تفاصيل عن القصة الغريبة، لافتين إلى أن النجم العالم يرغب بالتبرع بكامل ثروته للجمعيات الخيرية، وبذلك سيتم حرمان ابنه الوحيد من الميراث.

 

وأضاف أنه نادم لعدم التحاق ولده بالجيش، موضحا أن الخدمة العسكرية كانت ستساهم في بناء شخصيته بشكلٍ أفضل.

وتابع الموقع: “يصنف جاكي شان ضمن أعلى الممثلين أجرا في العالم، وتشير تقديرات مجلة “فوربس” الأمريكية إلى أنه جمع نحو 40 مليون دولار خلال الفترة بين عامي 2019 و2020″.

يذكر أن جايسي هو النجل الوحيد لجاكي شان من زوجته جوان لين، ويعمل الآن ممثلاً ومغنياً، وقد قبض عليه في عام 2014 بسبب حيازة المخدرات. وهذا ما دفع والده للاعتذار عن ابنه، والقول إنّه فشل في تعليم ابنه الوحيد والذي أنجبه من جوان لين التي تزوجها عام 1982.

وبات جاكي شان معروفاً بكونه أحد أيقونات السينما العالمية وواحداً من أكثر الممثلين شهرة وسمعة في العالم. ولم يعد التركيز حقاً على الفنون القتالية التي تميزه، بل ان شان تجاوز الأمر ليشتهر بأسلوبه الكوميدي المميز الذي ساهم في جعله نجماً عالمياً أكبر من أي نجم صيني سبقه. تعرف على السيرة الذاتية الإنجازات والحكم والأقوال وكل المعلومات التي تحتاجها عن جاكي شان.

بدايات جاكي شان

ولد جاكي شان في 7 أبريل 1954 في هونغ كونغ في الصين. عندما انتقل والداه إلى أستراليا لإيجاد عمل بقي وهو ذو السبع سنوات في هونغ كونغ ليدرس في معهد أبحاث الأوبرا الصيني (مدرسة داخلية في هونغ كونغ).

على مدى عشر سنوات درس شان الفنون القتالية والدراما والبهلوانيات بالإضافة الى الغناء، وتم تعريضه لإجراءات تأديبية متضمنة العقاب الجسدي لأدائه الضعيف.

ظهر في فيلمه الاول Big and Little Wong Tin Bar عام 1962، وعندما كان في عمر الثامنة ظهر في عدد من الأفلام الموسيقية.

بعد تخرجه عام 1971 وجد تشان عملاً كبهلواني ومجازف في الافلام وبرز في فيلم Fist of Fury عام 1972 من بطولة نجم الشاشة الكبير بروس لي. ذُكر أنه في هذا الفيلم قام بأعلى قفزة في تاريخ صناعة الأفلام الصينية، وبذلك كسب احترام وانتباه لي وأشخاص أخرين.

إنجازات جاكي شان

بعد وفاة بروس لي المأساوية وغير المتوقعة عام 1973، تم اختيار جاكي شان كخليفة محتمل له. ومثل دور البطولة في سلسة من أفلام الكونغ فو مع الممثل والمخرج لو وي الذي عمل سابقاً مع لي، وأغلب هذه الأفلام كانت غير ناجحة وبذلك انتهى التعاون في نهاية السبعينات.

بحلول ذلك الوقت قرر جاكي شان أنه أراد خلق صورة جديدة له وكسر قالب صورة لي. أصر شان على القيام بجميع المشاهد الخطر بنفسه عن طريق دمج قدراته بالفنون القتالية مع شجاعته المثيرة للإعجاب، مذكرنا بالممثل المحبوب بستر كيتون.

بعد سنة من إطلاق فيلم Snake in the Eagle’s Shadow 1978. عصف جاكي شان بعالم أفلام هونغ كونغ بأول فيلم كونغ فو كوميدي Drunken Master 1978. النجاحات اللاحقة كانت The Fearless Hyena (1979)، وHalf a Loaf of Kung (1980)، وThe Young Master (1980) وكان الفيلم الأخير هو الأول من نوعه مع شركة Golden Harvest، واستوديوهات السينما الرائدة في هونغ كونغ.

أصبح جاكي شان الممثل الأعلى أجرًا في هونغ كونغ ونجم دولي ضخم في جميع أنحاء آسيا؛ وقد قام بالسيطرة الكاملة على معظم أفلامه، وكثيرًا ما كان يتولى مهام تتراوح بين الإنتاج والتوجيه وأداء الأغاني الرئيسية.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *