Type to search

رئيسي شؤون دولية

تواصل الاحتجاجات بأكثر من ألف نقطة في إيران والداخلية تتوعّد المتظاهرين

نزار البرديني
Share
إيران

طهران – الشرق الإخباري | تتواصل الاحتجاجات الشعبية الغاضبة في إيران لليوم الثالث على التوالي، حيث اندلعت في أكثر من ألف منطقة بعموم البلاد، تضمنّت مدنًا إيرانية كبرى، من بينها العاصمة طهران.

وذكرت وكالة “فارس” المحلية شبه الرسمية عن مصادر إيرانية مسؤولة أن قوات الأمن أوقفت نحو ألف متظاهر، فيما قام متظاهرون غاضبون بإحراق ما يزيد عن 50 متجر ومئة مصرف.

وعلى خلفية تواصل التظاهرات وازدياد حدّتها، أعلنت وزارة التعليم والتربية الإيرانية عن تعطيل المدارس في عدد من مناطق البلاد يوم الاثنين، حيث قررت تعطيل عمل جميع المدارس في محافظة أصفهان، وكذلك في مدينتي شيراز وكازرون بمحافظة فارس ومدينة كرج بمحافظة البرز، وبلدتي شهريار ورباط كريم في محافظة طهران.

وكانت وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية للأنباء نقلت عن قائد شرطة محافظة كرمانشاه، علي أكبر جويدان، قال إن ضابط شرقة قد قتل متأثرًا بجراح أصيب بها يوم السبت بعد اشتباكه مع “مثيري شغب مسلحين وبلطجية”.

وأضاف جويدان أن الشرطي اشتبك مع المسلحين “خلال محاولته الدفاع عن مركز الشرطة الذي يعمل به”.

وتوعدّت وزارة الداخلية الإيرانية بالتصدّي بحزم لمن وصفتهم بـ”مثيري الفوضى والشغب الذين يخلون بأمن وراحة المواطنين”، موضحة أنّها تعمل حاليًا على “ضبط النفس إلى الآن”.

ونقلت وكالة “مهر” الإيرانية الرسمية عن وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا فضلي قوله إن “المتظاهرين في بعض المدن اعتدوا على المستشفيات، وبعض الأماكن العامة، وألحقوا أضرارا بالسيارات، وأغلقوا الطرق، وعرقلوا حركة المرور”.

واندلعت الاحتجاجات في عموم إيران بعد رفع الشركة الوطنية للنفط، بشكل مفاجئ يوم الخميس، أسعار البنزين بنسبة 50%، حتى حصة 60 لترا في الشهر، وبنسبة 300% لمن يتجاوز هذه الحصة الشهرية التي تدعمها الدولة.

وأصدر مجلس الأمن القومي الإيراني مساء السبت قرارًا عاجلًا يفيد بضرورة قطع شبكة الإنترنت في كافة أنحاء إيران لمدة 24 ساعة.

ونقلت وكالة “إيسنا” الإيرانية عن مسؤول في وزارة الاتصالات قوله إنّ الوزارة لا تزال تجري اتصالات مع مجلس الأمن القومي بالبلاد من أجل إعادة خدمة الإنترنت “في أسرع وقت”.

وفي أول تعليق له، أعلن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية آية الله علي خامنئي تأييده لقرار رفع سعر البنزين، ملقيًا باللوم على من أسماهم بأعداء الجمهورية الإسلامية وأعدائها الأجانب في اندلاع “أعمال التخريب” التي تشهدها أنحاء شتّى في إيران.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن خامنئي قوله إنّ “هذا القرار جعل بعض الناس يشعرون بقلق دون شك… ولكن أعمال التخريب وإشعال الحرائق يقوم بها مثيرو الشغب وليس شعبنا. الثورة المضادة وأعداء إيران يدعمون دائما أعمال التخريب والإخلال بالأمن ويواصلون فعل ذلك”.

وتابع “للأسف حدثت بعض المشاكل وفقد عدد من الأشخاص أرواحهم ودُمرت بعض المراكز”.

وبيّن المرشد الأعلى للثورة الإيرانية أنّ قرار زيادة سعر البنزين في إيران قد استند إلى رأي الخبراء ويجب تطبيقه، لكنّه دعا المسؤولين إلى الحيلولة دون ارتفاع أسعار سلع أخرى.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *