Type to search

الخليج العربي رئيسي

تقرير يكشف عن “تطور قياسي” بالعلاقات الاقتصادية بين الإمارات وإيران

عبد المالك
Share
الإمارات

أبو ظبي – الشرق الإخباري | في الوقت الذي يروّج فيه النظام الحاكم في دولة الإمارات لعدائه مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، يفضح تقرير اقتصادي التطوّر القياسي السريع في العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وأظهرت إحصائيات حكومية رسمية ارتفاع صادرات الإمارات إلى إيران بنسبة 16.8 في المائة على أساس سنوي، خلال الأشهر الـ11 الأولى من العام الماضي، بحسب ما ذكر موقع “إمارات ليكس”.

ولفت الموقع في تقرير له أنّ هذا التطور القياسي بين أبو ظبي وطهران يأتي ذلك على الرغم من العقوبات الأميركية المفروضة على إيران، منذ انسحاب الإدارة الأمريكية من الاتفاق النووي في مايو/أيار 2018.

وأشار إلى ما أكّده محافظ البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، في أغسطس/ آب الماضي من تراجع دولة الإمارات عن ضغوطها الاقتصادية على إيران، واصفا الخطوة بأنها “جيدة وإيجابية”.

ونقل عن وكالة “فارس” قولها إنّ “الإمارات خفضت في الأسابيع الأخيرة ضغوطها على الصرافات الناقلة للأموال إلى إيران بشكل ملحوظ جدا”.

وكانت مصادر إيرانية قالت إنّ بين 70 إلى 80 في المائة من التحويلات المالية الإيرانية تتم عبر الإمارات، كما تبلغ الاستثمارات الإيرانية في الإمارات نحو 300 مليار دولار، وهي الثانية بعد الاستثمارات الأميركية.

وذكر التقرير أنّ عدد الشركات الإيرانية المسجلة في الإمارات يصل إلى قرابة 8 آلاف شركة، وعدد التجار يصل إلى 8200 شخص، بحسب تحقيق لصحيفة “فرهيختغان” الإيرانية المحافظة، نشرته في وقت سابق.

وبحسب الموقع فإنّ صانعي السياسة الدولية يراقبون عن كثب رحلات الإمارات نحو إيران، وترك السعودية في اليمن ومناطق أخرى في الشرق الأوسط- حيث تشتد الخلافات بين الدولتين، لكن الإماراتيين كالعادة في “الظلام” دون توضيح لا لإعادة العلاقات ولا لأسباب قطعها.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني أعلن في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الجاري تحسّن العلاقات بين بلاده والإمارات، وتبادل الوفود والزيارات بينهما، مؤكّدًا أنّ العلاقات بين البلدين تتجه نحو مزيد من التحسّن.

وجاء التحرّك الإماراتي العلني نحو إيران عقب الهجوم الذي استهدف ناقلات النفط في ميناء الفجيرة، حيث قام مستشار الأمن الوطني الإماراتي، طحنون بن زايد آل نهيان، بزيارة غير معلنة إلى العاصمة الإيرانية طهران، استمرت أكثر من 48 ساعة.

وعلى إثر زيارة مستشار بن زايد، أفرجت الإمارات عن 700 مليون دولار من الأرصدة الإيرانية المجمدّة في الدولة، فيما كشفت وكالة “إيسنا” أن النظام الإماراتي يسعى لـ”تصفير” التوتّر مع إيران، ورفع مستوى العلاقات العسكرية والأمنية والاقتصادية بينهما.

يشار إلى أنّه منذ فرض الولايات المتحدة عقوبات على إيران، وصلت صادرات النفط الإيرانية إلى أعلى معدلاتها بمعدّل 500 ألف برميل يوميًا، كان نصف تقريبًا باتجاه الإمارات، بحسب ما كشفته بياناته ووثائق في شهر أغسطس/آب الماضي.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *