Type to search

رئيسي شئون عربية مصر

تقرير أممي: وفاة مرسي قد ترقى إلى اغتيال تعسّفي

نزار البرديني
Share
مرسي

نيويورك – الشرق الإخباري | أكّد تقرير صادر عن مجموعة خبراء متعاونين مع الأمم المتحدة أن وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في شهر حزيران/يونيو أثناء حضوره جلسة محاكمته قد ترقى إلى “اغتيال تعسّفي بموافقة الدولة” المصرية.

وذكر الخبراء الأمميون، في تقرير جرى نشره يوم الجمعة، أنّ الرئيس مرسي كان يخضع للسجن في “ظروف لا يمكن وصفها إلا كونها وحشية، خصوصًا خلال سجنه لخمس سنوات في (سجن) طرة”، ذو السمعة السيئة في الأوساط المصرية والعالمية.

وعمل فريق الخبراء تحت إشراف المقررة الخاصة بالأمم المتحدة أنييس كالامار ومجموعة عمل الأمم المتحدة المعنية بمسألة الاحتجاز التعسفي، حيث بيّنوا في تقريرهم أنّ وفاة الرئيس مرسي التي جرت أثناء مثوله في قاعة المحكمة “بعد معايشته هذه الظروف يمكن أن ترقى إلى اغتيال تعسفي بموافقة الدولة”.

وبحسب التحقيق الأممي فإنّ السلطات الأمنية المصرية منعت عن الرئيس الأسبق الرعاية الطبية اللازمة لعلاجه من “داء السكري وارتفاع ضغط الدم” على مدار نحو ست سنوات قضاها في السجن الانفرادي.

وشدّد الخبراء المتعاونون مع الأمم المتحدة في تحقيقهم على أنّه تم توجيه العديد من التحذيرات “مرارًا وتكرارًا” إلى السلطات المصرية من تدهور الحالة الصحية لمرسي بفعل سوء الرعاية الصحية والحجز الانفرادي، إلّا أنّه “لا وجود لأدلة على أنّ (السلطات المصرية) قد تجاوبت مع هذه المخاوف” التي كانت تحذّر من خطر على حياة الرئيس المصري الأسبق.

وحذّر الخبراء في تحقيقهم أنّ المخاطر المحدقة ذاتها التي كانت وراء “مقتل” الرئيس مرسي ما تزال تحيط بآلاف الموقوفين في سجون النظام المصري، في ظل استمرار تقصير السلطات المصرية في توفير الرعاية الطبية اللازمة لهم.

مرسي

وأعلنت السلطات المصرية وفاة الرئيس محمد مرسي أثناء محاكمته بعدما طلب إذنًا من هيئة المحكمة للحديث فسمحت له، وبعدما أنهى حديثه سقط مغشيًا عليه داخل قاعة المحكمة، بحسب بيان للنائب العام المصري.

وأمرت النيابة العامة المصرية بالتحفّظ على كاميرات المراقبة الموجودة داخل قاعة المحكمة، ومناظرة جثمان المتوفى، وسماع أقوال المتهمين الموجودين معه في قفص الاتهام، كما أمر النائب العام بالتحفّظ على الملف الطبي للرئيس الراحل محمد مرسي.

ولطالما ناشد أفراد من أسرة مرسي ونشطاء السلطات المصرية السماح لهم بتقديم العلاج اللازم للرئيس السابق، بسبب مخاوف من عدم حصوله على الأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم والسكري، في ظل احتجازه الدائم في زنزانة انفرادية.

اقرأ أيضًا |

النيابة تحقق في “وفاة” عبد الله محمد مرسي.. هل قُتل نجل الرئيس الراحل؟

 

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *