Type to search

الخليج العربي رئيسي

تفاصيل مثيرة عن حملة اعتقال الأمراء في السعودية وصحة الملك سلمان

عبد المالك
Share
بن سلمان

الرياض – الشرق الإخباري | كشفت مصادر مطلّعة على الأوضاع داخل المملكة السعودية عن تفاصيل مثيرة وجديدة تتعلّق بحملة الاعتقالات الجديدة التي يشنّها ولي العهد محمد بن سلمان، والحالة الصحية الخاصة بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

ونقل حساب “مجتهد” على موقع تويتر، عن مصادره الخاصة التي غالبًا ما تكون من داخل الديوان الملكي والأجهزة الأمنية، التفاصيل الجديدة والمثيرة لحملة الاعتقالات التي استهدفت الأمراء السعوديين.

وكشف “مجتهد” عن قيام عناصر أمنية ملثّمة بـ”اعتقال بعض الضباط في الأجهزة الأمنية والجيش والحرس الذين يعتقد أن لهم ولاء لأحمد بن عبد العزيز أو محمد بن نايف”، مؤكّدًا أنّ حملة “الاعتقالات ما تزال مستمرة لاعتقال غيرهم ممن يشك ابن سلمان في ولائهم” له.

وبيّن صاحب الحساب، الذي يحظى بمتابعة أكثر من 2 مليون شخص، أنّ هناك تكتّم شديد على “حدث كبير” وقع داخل المملكة السعودية، مشيرًا إلى أنّ حملة الاعتقالات التي نفّذها بن سلمان ضد الأمراء في العائلة الحاكمة والضباط الكبار مرتبطة بهذا الحدث.

كما ذكر أنّ “الحكومات الغربية قلقة من تداعيات الحدث (الكبير)”، مضيفًا “إذا لم يبادر ابن سلمان بالإعلان (عن الحدث) فهناك نية عند حكومات غربية لتسريب التفاصيل لإرغامه على التعامل مع الحدث بجدية ومسؤولية”.

وكشف “مجتهد” في تغريدة جديدة نشرها في وقت لاحق عن تفاصيل “الحدث الكبير” الذي وقع في المملكة السعودية والذي تزامن مع حملة اعتقالات كبيرة وواسعة يشنّها بن سلمان ضد أمراء كبار في العائلة الحاكمة.

ووفق ما قال الحساب فإنّ العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز “توفي أو يحتضر”، مضيفًا بالقول “المعتقلون من العائلة (الحاكمة) بالعشرات، وليس فقط الأمير أحمد (بن عبد العزيز) وأبناء الأمير نايف.

وأضاف بأنّ “الموظفين في الديوان والقصر والحرس الملكي أُخبروا أن الملك لا يمكن الوصول إليه لأسباب صحية”.

وفجّر “مجتهد” مفاجأة بالقول إنّ ولي العهد محمد بن سلمان “ينوي إعلان بيان منسوب للملك بالتنحي وتنصيبه ملكًا”.

وكانت صحيفتا “وول ستريت جورنال” و”نيويورك تايمز” الأمريكيتان كشفتا أنّ الأجهزة الأمنية في السعودية وبتعليمات مباشرة من بن سلمان اعتقلت ثلاثة أفراد ذوي ثقل كبير ووازن من العائلة المالكة.

ووفق الصحيفتان الأمريكيتان فإنّ المعتقلين هم الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، شقيق الملك السلمان، والأمير محمد بن نايف، ابن شقيق الملك، بالإضافة إلى أحد أشقاء الأمير محمد بن نايف، وهو الأمير نواف بن نايف.

وبيّنت أنّه قد جرى اعتقال الأمراء الثلاثة من منازلهم، ووجّه إليهم النظام السعودي تهم “الخيانة العظمى”، في خطوة اعتبرتها وكالة الصحافة الفرنسية بأنّها “مؤشر إلى تشديد ولي العهد محمد بن سلمان قبضته على السلطة في بلاده”.

في السياق، نقلت وكالة “رويترز” عن مصدرين مطّلعين وجود استياء بين بعض الفروع البارزة للأسرة الحاكمة بسبب تشديد بن سلمان قبضته على السلطة، وتساءل البعض عن قدرته على قيادة البلاد عقب قتل الصحفي البارز جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في 2018، وتعرض البنية التحتية النفطية السعودية لأكبر هجوم على الإطلاق العام الماضي.

وأضافا أن بعض أفراد الأسرة الحاكمة سعوا لتغيير ترتيب وراثة العرش، معتبرين أن الأمير أحمد أحد الخيارات الممكنة الذي يمكن أن يحظى بدعم أفراد الأسرة والأجهزة الأمنية وبعض القوى الغربية.

ولفتت إلى أنّ الأمير محمد بن نايف كان يخضع لقيود ومراقبة مشدّدة على تحركاته منذ انقلاب بن سلمان عليه والإطاحة به من منصب ولاية العهد.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *