Type to search

رئيسي شئون عربية مصر

تفاصيل المخطط الإماراتي الجديد للسيطرة على مصر

نزار البرديني
Share
الإمارات تسيطر على مصر

القاهرة – الشرق الإخباري | تواصل السلطات الإماراتية وضع المخططات الهادفة إلى استهداف مصر وضرب آمال شعبها وثورته التي انطلقت منذ 25 يناير 2011، وهذه المرة وضعت أمام عينيها هدف اختراق أشدّ المنظومات المصرية تأثيرًا.

ومنذ دعم السلطات الإماراتية للانقلاب الذي نفّذه عبد الفتاح السيسي على الرئيس المصري المنتخب محمد مرسي عام 2013، وتقديمها مليارات الدولارات إلى السيسي وجماعته الذين شاركوه في الانقلاب، لم تترك الإمارات فرصة للتأثير على المصريين إلا وسعت لاستغلالها والمرور من خلالها.

وسعت الإمارات إلى بسط سيطرتها على مختلف مفاصل مصر، بما في ذلك المنظومة الأهم لدى المصريين وهي “الإعلام”، فباتت أبو ظبي تسيطر على عدد كبير من الفضائيات والمؤسسات الإعلامية المصرية.

وفيما يبدو محاولة جديدة للسيطرة على منظومة الإعلام في مصر، عقد نادي “دبي للصحافة” لقاءً إعلامياً موسعاً، يوم الاثنين، مع نقيب الصحافيين المصريين ضياء رشوان ومجموعة من أعضاء مجلس النقابة، بمقرها الكائن بوسط القاهرة، ورؤساء تحرير الصحف الحكومية والخاصة بحضور مدير النادي ميثاء بو حميد، وعدد من القيادات الإعلامية الإماراتية.

ونقلت صحيفة “العربي الجديد” عن مصادر صحافية مصرية أن “زيارة الوفد الإماراتي إلى مقر نقابة الصحافيين بالقاهرة، تأتي في إطار سيطرة أموال الإمارات على المنظومة الإعلامية المصرية بصفة عامة، سواء عن طريق مباشر أو غير مباشر، لعدد من رجال أبوظبي في ملف الإعلام المصري”.

وأشارت المصادر إلى أن وفد نادي “دبي للصحافة” ضم 22 شخصاً، يتقدمهم وزيران في الحكومة الإماراتية، منوهة إلى تقديم واجب الضيافة إلى الإماراتيين في أفخم مطاعم القاهرة، على حساب النقابة التي تواجه ضعفاً في مواردها.

ورجحت أن الهدف من الزيارة “المغلقة” هو استغلال الطابقين الخامس والسادس بمبنى النقابة، المكون من ثمانية أدوار، لا سيما أن الدورين ما زالا على “الطوب الأحمر” منذ بناء القوات المسلحة المبنى في عام 2002.

وذكرت المصادر أن السلطات الإماراتية ضخّت ملايين الدولارات خلال السنوات الأخيرة؛ لتعزيز أذرعها الإعلامية داخل مصر، سواء في التلفزيون أو في الصحافة المقروءة، والمواقع الإخبارية الإلكترونية.

وبيّنت أن أبو ظبي تهدف من وراء هذا التمويل إلى السيطرة على مفاتيح الرأي العام داخل مصر ، وتجييش الإعلام المصري للدفاع عن موقف الإمارات من الحرب على اليمن والجرائم التي ترتكبها.

ونبّهت المصادر إلى وجود بروتوكولات إعلامية بين الجانبين، تضمّ بندًا خفيًّا معني بتعظيم حجم استثمارات الإمارات في مجال الإعلام؛ بهدف ضمان مزيد من السيطرة الإماراتية على وسائل الإعلام المصرية.

ولفتت “العربي الجديد” إلى أن الإمارات لم تكتفِ بمساعي السيطرة على وسائل الإعلام المصرية، بل إنّ مخططاتها تهدف إلى السيطرة على سوق العقارات من خلال شركة “إعمار” للتنمية، التي تتولى تنفيذ العديد من المشروعات في مناطق استراتيجية ومهمة في مصر.

وذكرت أن الشركة الإماراتية هي المسؤولة عن تنفيذ الجزء الأكبر من منطقة “مثلث ماسبيرو” في كورنيش النيل مرتفعة الثمن، بعدما جرى طرد السكان منها.

كما تغوّلت الإمارات -وفق الصحيفة- على قطاع الصحة في مصر، من خلال شراء عدد كبير من المستشفيات والمعامل الخاصة؛ الأمر الذي أثار غضب وشكوى الأطباء المصريين، فضلًا عن شروع أبو ظبي ببناء مدارس وجامعات خاصة تقلّص من مساحة التعليم الحكومي في مصر.

اقرأ أيضًا|

بالفيديو: فضيحة مذيعة مصرية على الهواء

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *