Type to search

الخليج العربي السياحة رئيسي

تفاصيل الكارثة الاقتصادية التي ضربت عقارات الكويتيين في دبي

عبد المالك
Share
الأبراج في دبي

الكويت – الشرق الإخباري | تكبّدت عدّة شركات كويتية تنشط في سوق دبي العقاري أو في قطاع الفنادق خسائر فادحة مع تراجع أسعار عقارات مملوكة لها في الإمارة الخليجية، ما دفعها لاتباع استراتيجيات مختلفة لمواجهة هذه الكارثة ووضع خطط بديلة للحد من تأثيرها.

وكشف تقرير نشرته صحيفة “القبس” الكويتية، يوم الأحد، أن العقارات التي يمتلكوها كويتيون في إمارة دبي فقدت خلال ثلاث سنوات 30% من قيمتها، موضحة أن قيمة هذه العقارات تبلغ نحو 15 مليار درهم إماراتي، أي ما يعادل 1.2 مليار دينار كويتي.

وبيّنت الصحيفة أن الكويتيين يتملكون إمارة دبي 5196 عقاراً، يتنوّعون ما بين الأراضي والفلل السكنية والشقق والمباني، فيما يبلغ عدد الشركات الكويتية المسجّلة في الإمارة نحو 6000 شركة.

وذكرت أن الشركات الكويتية عمدت إلى إجراءات تخارجت من عدّة عقارات مملوكة لها في دبي ، في وقت تستعد شركات كويتية أخرى للقيام بتخارجات، مع صدور تقارير مستقبلية غير مشجعة للاستثمار في القطاعين العقاري والفندقي بالإمارة.

وأوردت “القبس” توقعات لخبراء عقاريين باستمرار تراجع أسعار العقارات السكنية في دبي بنسبة تتراوح بين 5% و10% خلال عام 2019؛ مرجعين ذلك لارتفاع حجم العقارات الجديدة المعروضة وقوّة سعر الدولار وانخفاض أسعار النفط.

وبيّن الخبراء أن ارتفاع تكاليف المعيشة هو رأس أسباب تراجع قطاع العقارات في دبي، حيث أثّر سلبًا عليها، بعدما بلغت كلفة الإيجار إلى نحو 15 ألف درهم إماراتي في الشهر، وتراوحت كلفة التعليم في المدارس الخاصة بين 40 و50 ألف درهم؛ ما دفع كثيرًا من المغتربين إلى البحث عن فرص عمل في دول أخرى أو العودة لمواطنهم.

وذكروا أن هجرة أصحاب الأعمال والتجار والخبراء من الوافدين تضاعف من متاعب القطاع الخاص في الإمارات، سيما مع تراجع معدلات التوظيف في البلاد منذ عام 2010.

وأشارت الصحيفة الكويتية إلى أن تأكيدات خبراء السوق بأن دبي تعاني من تخمة عقارية منذ أكثر من عامين، في ظل ارتفاع عدد الفلل والشقق السكنية المعروضة وقلة الإقبال على الشراء، ونقلت عن الخبراء أن الطفرة المعمارية التي كانت وراء ازدهار الإمارة ربما قد تكون وصلت إلى نهايتها.

 

عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *