Type to search

الخليج العربي رئيسي

تفاصيل الاجتماع السري بين الإمارات وإسرائيل في البيت الأبيض

نزار البرديني
Share
نتنياهو وبن زايد

واشنطن – الشرق الإخباري | كشف موقع إخباري أمريكي تفاصيل اللقاء الذي عقد بشكل سري بين دولة الإمارات المتحدة والكيان الإسرائيلي في شهر ديسمبر/كانون أول الماضي في البيت الأبيض بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

ونقل موقع “أكسيوس” الأمريكي عن مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين أنّ البيت الأبيض استضاف اجتماعًا ثلاثيًا سريًا في 17 ديسمبر/كانون أول 2019 بين الولايات المتحدة والكيان الإسرائيلي والإمارات العربية المتحدة بشأن التنسيق ضد إيران.

وذكر الموقع أنّ الاجتماع السري بين الإماراتيين والإسرائيليين هو واحد في سلسلة من الخطوات من إدارة ترامب لتسهيل العلاقات الأوثق بين الكيان الإسرائيلي والدول العربية.

وأوضح أنّ الاجتماع السري ناقش اتفاقية “عدم الاعتداء بين الإمارات وإسرائيل، وهي خطوة مؤقتة على طريق التطبيع الدبلوماسي”، لافتًا إلى أنّ جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأمريكي ومستشاره البارز، كان مؤيدًا رئيسيًا لهذه “المبادرة” داخل البيت الأبيض.

وقد ضم اجتماع ديسمبر السري عن الولايات المتحدة مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين ونائبه فيكتوريا كوتس ، بالإضافة إلى المبعوث الخاص لإيران براين هوك، وقاد الفريق الإسرائيلي مستشار الأمن القومي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، مئير بن شابات، فيما مثّل دولة الإمارات العربية المتحدة سفيرها لدى واشنطن يوسف العتيبة، وهو مستشار مقرب للغاية لحاكم الإمارات العربية المتحدة الفعلي، ولي العهد الأمير محمد بن زايد، بحسب “أكسيوس” الأمريكي.

وأشار الموقع إلى أنّ الاجتماع السري كان من أوائل نتائجه “تغريدة غير عادية” من وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد في 21 ديسمبر/كانون أول، حينما أعاد تغريد مقال يتحدّث عن تحالف عربي-إسرائيلي آخذ في الظهور بالشرق الأوسط، في خطوة لاقت إشادة من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو.

ووفق الموقع فإنّ نتنياهو قد بذل جهودًا كبيرة لتعزيز التحالف السري مع الإمارات ضد إيران، وقد حدث الاختراق في فبراير/شباط عام 2019 في مؤتمر وارسو المناهض لإيران بقيادة الولايات المتحدة والذي حضرته “إسرائيل” ودول الخليج.

ولفت إلى أنّ إدارة ترامب عقب المؤتمر قررت إنشاء منتدى ثلاثي – الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات – لتعزيز التعاون ضد إيران، حيث تمّ عقد ثلاثة اجتماعات على الأقل في العام الماضي.

وأشار “أكسيوس” الأمريكي إلى أنّ حضور السفير الإماراتي يوسف العتيبة مؤتمر إعلان الخطة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة باسم “صفقة القرن” هو علامة أخرى على التقارب الإماراتي-الإسرائيلي.

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *