Type to search

تفاصيل اجتماع قادة حماس والجهاد الإسلامي خلال لقائهما بالقاهرة

رئيسي شئون عربية

تفاصيل اجتماع قادة حماس والجهاد الإسلامي خلال لقائهما بالقاهرة

نزار البرديني
Share
هنية

القاهرة – الشرق الإخباري | عقدت قيادة حركتا حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتان لقاء مهمًا في العاصمة المصرية القاهرة مساء الثلاثاء استمر أكثر من خمس ساعات، وكان على رأس المجتمعين كلٌ من إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس وزياد النخالة الأمين العام للجهاد الإسلامي.

وقالت الحركتان في بيان صحفي عقب انتهاء اللقاء إنّ الاجتماع المطوّل قد ناقش العديد من القضايا المهمّة، سواء على الصعيد الوطني الفلسطيني، وعلى صعيد العلاقة الثنائية الاستراتيجية بينهما.

ووفق البيان فإنّ المجتمعين قد استعرضوا “المخاطر المحدقة” بالقضية الفلسطينية في ظل محاولات تصفيتها، ومواجهة صفقة القرن، وتهويد القدس والسيطرة على المسجد الأقصى وتقسيمه زمانيًا ومكانيًا، والاستيلاء بالاستيطان على الضفة الغربية المحتلّة.

كما توقّفوا أمام نضالات وتضحيات الأسرى في سجون الاحتلال وأوضاعهم الصعبة، وسبل العمل على تحريرهم وإنهاء معاناتهم ودعم نضالاتهم داخل السجون، كما دار حديث معمّق حول أوضاع اللاجئين في مخيمات الشتات مؤكدين على حقهم الثابت في العودة إلى ديارهم.

وبحثت قيادتا حماس والجهاد العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة الذي بدأ باغتيال القائد في سرايا القدس الشهيد بهاء أبو العطا بغزة، ومحاولة اغتيال عضو المكتب السياسي للجهاد الإسلامي في دمشق القائد أكرم العجوري.

وأكدت الحركتان على استمرار “أعلى درجات ومستويات التنسيق بين مختلف المستويات القيادية بينهما، وخاصة في إطار غرفة العمليات المشتركة والعمل على تطويرها”.

وشدّدتا على العلاقة الاستراتيجية بينهما باعتبار أنّها تمثل “تحالفاً ثابتاً، وأنها تطورت وتجاوزت كل محاولات نشر الاشاعات والادعاءات الباطلة لبثّ الفرقة والخلاف بين أبناء الحركتين”.

وخلال العدوان الأخير على القطاع، عمدت مخابرات الاحتلال وعناصر من أجهزة أمن السلطة إلى الترويج عن وجود خلاف عميق بين حركتي حماس والجهاد الإسلامي، على خلفية عدم قيام حماس بإطلاق صواريخ ردًّا على اغتيال أبو العطا، وهي الإشاعة التي نفتها الحركتان خلال لقائهما بالقاهرة، وتأكيدهما على استمرار العمل من خلال غرفة العمليات المشتركة للمقاومة بغزة.

وبحث اجتماع الحركتين أيضًا الأوضاع الفلسطينية الداخلية والتطورات المتعلقة بإجراء الانتخابات، حيث أكّدتا على ضرورة بذل كل الجهود لاستعادة وحدة الشعب الفلسطيني؛ للتفرغ لمواجهة التحديات المحدقة بالقضية الفلسطينية، بما يتطلب سرعة إعادة بناء م. ت. ف على أسس ديمقراطية لتمثل الكل الوطني الفلسطيني ووضع استراتيجية وطنية موحدة لحماية الثوابت الفلسطينية.

وشكر المجتمعون السلطات المصرية على دعوتها لهما لزيارة القاهرة وعقد لقاء مع المسؤولين المصريين، ودور القاهرة في رعاية الاتفاقيات بين فصائل المقاومة والاحتلال الإسرائيلي، وجهودها في إنهاء الانقسام الفلسطيني.

 

Tags:

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *