Type to search

رئيسي شؤون أوروبية

تصاعد حدة النزاع الأرميني الأذربيجاني.. وفرنسا تفشل في وقف إطلاق النار!

عبد المالك
Share

أعلنت القوات الأذربيجانية  مساء اليوم السبت أنها تمكنت من التقدم في الميدان وسيطرت على مراكز ومعاقل تابع لقوات الجيش الأرميني، وجاء ذلك في خضم استمرار المواجهات العسكرية المستمرة بين الطرفين في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه منذ سنوات، وفي الجهة المقابلة لم تثمر مبادرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الرامية لوقف إطلاق النار واللجوء إلى الحوار السياسي لإنهاء الخلاف العسكري بين البلدين.

وبدورها، نشرت وزارة الدفاع الأذربيجانية اليوم، بياناً رسمياً قالت فيه: إن قواتها أحرزت تقدما كبيرا في ناغورني قره باغ، وسيطرت على معاقل جديدة للجيش الأرمني، كما أن ألحق بالجيش الأرمني خسائر كبيرة شملت 300 دبابة وعربة عسكرية، و250 مدفعا ونظاما صاروخيا، و38 نظام دفاع جوي، بينها نظام “إس-300″ (S-300)، إضافة إلى معدات أخرى، وأن المعارك الشرسة مستمرة على طول الجبهة”.

وفي الجهة المقابلة، أفاد مصدر مطلع في الحكومة الأرمنية، رفض الإفصاح عن هويته لأسباب أمنية، أن الجيش الأذربيجاني حشد قوات ضخمة على أمتداد الحدود مع أرمينيا، وليس فقط في منطقة النزاع كما يعلن الإعلام الرسمي التابع لهم، حسب تعبيره

ونقل مصدر إعلامي بريطاني، عن مسؤول أمني، قوله: إن عاصمة إقليم ناغورني قره باغ والتي تعرف باسم ” مدينة ستيباناكيرت”  لا زالت تتعرض للقصف الجوي لليوم الثاني على التوالي، في حين أن المعارك العسكرية على الجبهة الشمالية والشرقية والجنوبية من منطقة النزاع بين القوات الأذربيجانية و الأرمنية لا زالت مستمرة.

وأسفر القصف الصاروخي الذي طال المدينة إلى قتل مدني وأصيب عشرة آخرون، كما أعلن الصليب الأحمر أن المدنيين العزل يتدفعون ضريبة الصراع بين الطرفين.

وأفاد مصدر فرنسي، أن المبادرة السياسي التي قدمها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قد فشلت والتي كانت تهدف إلى وقف إطلاق النار واللجوء إلى الحوار السياسي لإنهاء الخلاف بين البلدين

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *