Type to search

رئيسي شمال أفريقيا

ترحيب أممي ودولي بشأن إجراءات وقف إطلاق النار بين طرفي النزاع الليبي

عبد المالك
Share
العمليات القتالية

أكد طرفي النزاع الليبي “في إشارة إلى قوات حكومة الوفاق، وميلشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر” أنهم توصلوا إلى حل سياسي لوقف جميع العمليات القتالية وتخفيض حدة التصعيد العسكري، في حين رحبت كل من هيئة الأمم المتحدة والولايات المتحدة ودول الوساطة “ألمانيا وروسيا وإيطاليا وكندا وقطر ومصر” بالاتفاق السياسي الرامي لوقف إطلاق النار كمقدمة لتسوية سياسية حول الخلاف العسكري في مدينة سرت والجفرة.

ومن جانبه أصدر رئيس حكومة الوفاق الليبي ورئيس المجلس الرئاسي فائر السراج تعليماته إلى جميع قواته العسكرية بوقف العمليات القتالية في كامل الأراضي الليبية سعياً لاسترجاع السيادة الوطنية على كامل البلاد، مشيراً إلى أن ذلك سيتبعه خروج القوات الأجنبية والمرتزقة، وفق ما جاء في بيان السراج.

كما دعا رئيس مجلس النواب الليبي المنعقد في طبرق عقيلة صالح، إلى وقف شامل لجميع العمليات القتالية وعمليات إطلاق النار، لافتاً إلى أن الهدف وراء ذلك هو بناء دولة لبيبة مدينة عبر انتخابات شعبية وإطلاق مصالحة شاملة.

بحسب مصدر أمني ليبي رفض الإفصاح عن هويته لأسباب أمنية، قال: إن “حكومة الوفاق المعترف بها دوليا ومجلس نواب طبرق الموالي لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، اتفقا في بيانات منفصلة الجمعة، على الوقف الفوري لإطلاق النار والعمليات القتالية في عموم البلاد، وجعل منطقتي سرت والجفرة منزوعتي السلاح، إضافة إلى إعادة تصدير النفط، وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في مارس/آذار المقبل”.

والجدير بذكره، أن مصدر عسكري مطلع يعمل في ميناء راس لانوف بمنطقة الهلال النفطي في ليبيا، أكد أن مجموعة من مسلحين يتبعون لشركة فاغنر الروسية تمكنوا من نشر منظومة الدفاع الجوي من نوع “إس 300″، في محيط مصنع راس لانوف للبتروكيماويات ، مؤكداً أن الهدف المشبوهة للمرتزقة فاغنر هو دعم الميلشيات غير القانونية بقيادة مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر في مواجهة قوات حكومة الوفاق الوطني الليبي المعترف بها دولياً.

المصدر: مرآة العرب

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *