Type to search

رئيسي شئون عربية شمال أفريقيا

تحقيق أممي يلمّح لتورّط الإمارات بقصف مركز إيواء مهاجرين في طرابلس

عبد المالك
Share
ليبيا

نيويورك – الشرق الإخباري | كشف تحقيق أعدّته منظمة الأمم المتحدة عن تورّط “دولة أجنبية” في قصف مركز لإيواء المهاجرين في العاصمة الليبية طرابلس خلال شهر يوليو/تمّوز الماضي، في إشارة ضمنية لدولة الإمارات المتورّطة في دعم ميلشيات الجنرال خليفة حفتر المتهمة بتنفيذ عملية القصف.

ونقلت شبكة “بي بي سي” البريطانية عن مصدر مطّلع على التحقيق الأممي أنّ التحقيق تركّز على دولة الإمارات، وإن لم يقم بذكر اسمها بشكل علني ومحدد، فيما رفضت السلطات الإماراتية التعليق على استفسارات قدّمتها الشبكة الإخبارية العالمية.

وقالت “بي بي سي” إنّها اطّلعت على تقرير سري أعدّته لجنة تابعة لمجلس الأمن الدولي على مدار الشهور الماضية للتحقيق في الهجوم؛ بهدف تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم الذي استهدف مركز إيواء المهاجرين في العاصمة الليبية طرابلس.

وكان الهجوم المذكور على مركز إيواء المهاجرين في منطقة تاجوراء بطرابلس في شهر يوليو/تمّوز الماضي قد أسفر عن مقتل 53 مهاجرًا، وإصابة 130 آخرين، وقد اعتبرته المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بأنّه “قد يمثل جريمة حرب”.

وبحسب التقرير السري الذي قالت “بي بي سي” إنّها اطّلعت عليه فإنّه في وقت الهجوم على مركز إيواء المهاجرين شوهد عدد لا يعرف من طائرات الهجوم الأرضي من طراز ميراج 2000-9 تستخدم قاعدتي الخادم والجفرة الجويتين.

وخلال الأسابيع الماضية، اعتمدت ميلشيات حفتر على الطيران الداعم لها من أجل قصف أهداف مدنية وتمركزات ومعسكرات لقوات الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا، والتي تتصدى للهجوم على طرابلس منذ شهر أبريل/نيسان الماضي.

وكان المجلس الأعلى للدولة الليبي دعا في بيان له يوم الاثنين الماضي إلى “مقاطعة ومقاضاة الدول التي تدعم الحرب على الشرعية، والمتورطة بشكل مباشر في العدوان، وعلى رأسها الإمارات العربية المتحدة، وتوثيق جرائمها ومتابعتها أمام المؤسسات القضائية المحلية والدولية”.

وقبل أيام قال مسئول في الأمم المتحدة إنّ المنظمة الدولية بصدد التحرّك من أجل وقف انتهاكات تمارسها دول إقليمية، في مقدمتها دولة الإمارات، بشأن القرار الأممي القاضي بحظر توريد العتاد العسكري والسلاح إلى ليبيا.

وتشن ميلشيات حفتر مدعومة من الإمارات ومصر والسعودية هجومًا منذ شهر أبريل/ نيسان الماضي على العاصمة طرابلس؛ بهدف السيطرة عليها، وإسقاط حكومة الوفاق الليبية التي تحظى باعتراف أممي ودولي.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *