Type to search

أهم الأنباء رئيسي مصر

هكذا تحصد السجون المصرية أرواح المعتقلين!

alsharq
Share

قالت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات “إن المعتقل حسني عياد أحد رافضي الانقلاب توفي داخل سجن بور سعيد العمومي في مصر”.

وأضافت التنسيقية، “أن عياد المعتقل منذ عام 2017 توفي نتيجة الإهمال الطبي بعد تدهور حالته الصحية داخل السجن، حيث كان يعاني من مرض في الكبد وارتفاعِ نسبة السكر في الدم”.

وتابعت التنسيقية المصرية، “أن معتقلين بسجن المنيا دخلوا في إضراب مفتوح عن الطعام والزيارات لليوم الثالث على التوالي، احتجاجا على تعذيبهم وإخفاء معتقلين منهم بعد استدعائهم من قِبل رئيس المباحث إثر اعتراضهم على سوء المعاملة وطريقة التفتيش المهينة خلال زيارة ذويهم”.

وأردفت قائلة: “إن إدارة سجن المنيا الشديد الحراسة تواصل الانتهاكات بحق المعتقلين، كما اعتدت قوات الأمن عليهم لإجبارهم على فك الإضراب عن الطعام، فضلا عن إلغاء فترة التريض اليومية، ونقل بعض المعتقلين إلى عنابر التأديب”.

وتعتقل السلطات المصرية آلاف السجناء السياسيين بمن فيهم أعضاء بجماعة الإخوان المسلمين في السجون المصرية، معظمهم تم اعتقالهم منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو/تموز 2013.

ويتهم معارضون السلطات بارتكاب انتهاكات ضد المعتقلين تشمل سوء المعاملة وعدم توفير الرعاية الصحية اللازمة للمرضى، وكانت صحيفة “الغارديان”، قد قالت “إن المحاكمات الجماعية للناجين من مذبحة المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية بأنها عار على مصر، وأن على الغرب أن يفهم كيف ينخر الاستبداد في الأمة العربية”.

وأضافت الصحيفة، “أن مرتكبي المذابح في الديمقراطيات التي يحكمها القانون هم الذين يحاكمون، ولكن في مصر الناجون منها هم الذين يحاكمون وفي بعض القضايا يعدمون، وفي الديمقراطيات التي يحكمها القانون المحاكمات تكون عادلة وسريعة، ولكن في مصر يمكن احتجاز الناجين من مذبحة خمس سنوات قبل المحاكمة ثم يحاكمون بأعداد كبيرة بدون أي فرصة للدفاع المناسب”.

وتابعت: “أن هناك شيئا بشعا عن المحاكمات التي انتهت مؤخرا لـ739 متهما الذين يزعم أنهم من بين المعارضين للانقلاب العسكري الذي دفع الجنرال عبد الفتاح السيسي إلى السلطة في عام 2013، وهو أن بعض المتهمين كانوا وسط المتظاهرين لكنهم لم يكونوا منهم، مثل المصور محمد أبو زيد المعروف باسم شوكان، حيث كان يقوم ببساطة بعمله صحفيا عندما قبض عليه خلال القمع وحكم عليه بخمس سنوات قضاها بالفعل خلف القضبان، وتبقى معاملته المستمرة وصمة عار على مصر، حيث يتعين عليه الآن قضاء كل ليلة للسنوات الخمس المقبلة في قسم الشرطة ولكنه حر في النهار”.

alsharq
alsharq

كاتب كويتي عمل قبل انضمامه إلى مجلة الشرق الاخباري كرئيس تحرير إقليمي لعدد من المواقع المهتمة بالشأن السياسي في الشرق الأوسط.

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *