Type to search

الخليج العربي رئيسي

تحديد موعد ومكان عقد القمة الخليجية المقبلة

عبد المالك
Share
القمة الخليجية

الكويت – الشرق الإخباري | تمّ اليوم الأحد تحديد موعد ومكان عقد القمة الخليجية المقبلة بشكل رسمي، وفق ما أعلن رئيس الحكومة الكويتية، صباح الخالد الصباح، الذي أكّد على أنّها ستكون “محطة هامة للغاية في المصالحة الخليجية”.

وقال الصباح خلال لقائه مع صحف كويتية إنّ القمة الخليجية المقبلة سيتمّ عقدها في العاصمة السعودية الرياض في يوم الـ10 من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وبيّن أنّ سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح الجابر الصباح مستمر وداعم للعمل الذي يسعى من أجل إنهاء الخلاف الخليجي الذي تشهده المنطقة منذ صيف عام 2017 بعدما أعلنت السعودية والإمارات والبحرين فرض حصار على دولة قطر.

وكان من المقرر أن تستضيف العاصمة الإماراتية أبو ظبي القمة الخليجية المقبلة، لكنّ وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد أعلن أن العاصمة السعودية الرياض هي من ستستضيف القمّة المقبلة بدلًا من العاصمة الإماراتية أبو ظبي وفق ما كان مقررًا.

وأضاف المسؤول الكويتي “نتألم على بيتنا الخليجي ولا مساومة في ذلك.. ونعوّل على حكمة القادة”، معبّرًا عن سعادته بإنجازات دول مجلس التعاون.

وتابع “نحن مهما تخلفنا عن الركب فلنا إنجازات بدأت قديما وكل ما نحتاجه الآن الإرادة والإدارة وهذا ما نعمل على تحقيقه (…) ما نشهده في المنطقة له ارتدادات، لكننا لن نكون أسرى لهذا المخاض”.

ولفت الصباح إلى أنّ منطقة الخليج ستشهده ثلاثة أحداث “إيجابية قادمة” تتمثّل في عقد استضافة المملكة السعودية لاجتماع مجموعة العشرين، ومعرض “إكسبو 2020” الذي سيقام في إمارة دبي، وكذلك كأس العالم 2022 الذي فازت قطر بشرف تنظيمه كأول دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

في سياق ذي صلة، قال رئيس الوزراء الكويتي إنّ “مبادرة هرمز” التي قدّمتها إيران تقوم على أساس مسؤولية طهران بالمنطقة، موضحًا أنّ قبولها يتطلّب وجود “علاقة طبيعية” بين إيران وجيرانها.

وأضاف إنّ “نجاح المبادرة الإيرانية يحتاج توفر الظروف الملائمة”، داعيًا السلطات الإيرانية إلى تحسين علاقاتها مع دول الجوار المعنية والعالم المستفيد من المبادرة حتى يتمّ قبول مبادرتها للسلام والأمن في منطقة الخليج.

يشار إلى أنّ صحيفة “الجريدة” الكويتية نقلت عن مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية أنّ طهران تلقت “ردًا إيجابيًا” من الرياض والمنامة على رسالة رسمية وجهتها إيران مؤخرًا إلى المملكتين تتضمن تفاصيل “مبادرة هرمز للسلام”، أو “أمل”.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *