Type to search

رئيسي مصر

بومبيو ينتقد أوضاع السجون المصرية .. ماذا قال؟

عبد المالك
Share
مايك بومبيو

واشنطن – الشرق الإخباري | عبّر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو يوم الثلاثاء (16 يوليو) عن قلقه إزاء أوضاع المعتقلات و السجون المصرية في ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي للبلاد.

وقال بومبيو “إن واشنطن ستواصل العمل مع السلطات المصرية بشأن ذلك”، مؤكدا اطّلاع الإدارة الأمريكية بشكل مستمر على التقارير التي تتحدث عن السجون المصرية بشكل كثيف ومستمر و”باهتمام بالغ”.

وجاء تصريح وزير الخارجية الأمريكية في رسالة منه بعثها لمجموعة العمل الخاصة في مصر، ونقلتها مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي.

وقال بومبيو في رسالته إنّه يشاطر المجموعة قلقها “إزاء الأوضاع المزرية في السجون المصرية “، معربًا عن اعتراضه لأي شكل من أشكال الاعتقال التعسفي أو المعاملة السيئة ضد أي شخص مهما كانت جنسيته.

وأكّد في رسالته أنهم سيواصلون العمل على كافة المستويات مع السلطة المصرية لمحاولة منع تلك القضايا والحد منها وترجيح حقوق الانسان.

وجاءت رسالة وزير الخارجية الأمريكي ردًا على الخطاب الذي بعثته مجموعة العمل الخاصة بمصر والتي تضم عددًا من خبراء الشأن المصري في مراكز الأبحاث الأمريكية بعد وفاة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في البلاد، والذي توفي خلال إحدى جلسات محاكمته في قضية “التخابر مع حماس”، في 17 يونيو/ حزيران الماضي، بعد إصابته بحالة إغماء.

وأبلغت المجموعة بومبيو في خطابها عن الأوضاع المزرية للمعتقلين في السجون المصرية، وما يعانونه من انتهاكات لأبسط حقوق الإنسان، ومن تعذيب وحجز انفرادي وإهمال طبي متعمد.

وزادت وفاة الرئيس مرسي من وتيرة اتهام السلطات المصرية بحرمان المعتقلين والمحكومين من حقوقهم، ولا سيما العلاجية منها، وهو ما تنفيه القاهرة في ظل حكم السيسي، واعتادت التأكيد أنها تقدم الرعاية الصحية لجميع السجناء.‎

ومؤخرًا، أصدر عن المبعدين قسرًا عن مصر والهاربين منها خشية اعتقالهم من سلطات النظام فيلمًا يعرض مشاهد الظلم ونماذج من الاضطهاد الواقع على المواطن المصري  في السجون، من ظلم وآلام دون مغيت أو مجير.

وسبق تصريحات وزير الخارجية الأمريكي، بيان شديد اللهجة أصدرته منظمة العفو الدولية أكّدت فيه أن قمع حرية الرأي في مصر وصل لمستويات غير مسبوقة في ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وقالت المنظمة الدولية إن مصر قد أصبحت سجنًا مفتوحًا، وأن القمع قد وصل لأعلى مستوياته، وأن الأجهزة الأمنية تتصرف دون رحمة، وتقمع جميع طوائف الشعب لسبب ولغير سبب، بحجة “أمن الدولة”.

Tags:
عبد المالك
عبد المالك

كاتب عراقي مهتم بقضايا الشرق الاوسط و عمل في العديد من الصحف المحلية و العربية

  • 1

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *